بقرآني وآيماني

في غرفتي ومن بين أشيائي كان هناك مسجل كاسيت في زاويته  ، فأنا قد عشت طفوله متعلقه بالأناشيد ، كنت أحب الأستماع إليها خصوصا ً في سنين عمري العشره الأولى ، أتذكر فيها شريط يعود لمركز أسمه نداء وحداء ، لهم عدة أصدارات ولكن أتذكر هذه النشيد بشكل أقول في نفسي من المستحيل أن أنساه ! …