كتاب 1984

الحريه هي حريه القول إن اثنين واثنين يساوي أربعه ، فإذا سلم بذلك سار كل شيء بشكل سليم .. مقطع توقفت عنده كثيرا ً لإتأمله ، وأنا أقرأ لجورج أورويل كتابه بإسم (١٩٨٤) ، وهي روايه خياليه كتبها عام ١٩٤٨ م ويتخيل شخص يعيش في المستقبل وتحديدا ً عام ١٩٨٤  أسمه وينستن سميث ويعيش في لندن …

هاشتاغ يغرق

لفتره طويله كنت أدخل بعض الهاشتاقات بحثا عن قراءه للآحداث الجاريه ، لإيماني البسيط بإن أسهل وأسرع طريقه لمعرفه نبض الشارع ومايشغل تفكير الناس هو عبر هاشتاغات تويتر ، ولكن وجدت أن الكثير من الهاشتاغات العربيه تحديداً في الفتره الأخيره و بإسباب مختلفه قد أمتلأت بهراء لا علاقه له بالهاشتاغ ! فعند دخولي لأي هاشتاغ محموم بالأراء …

طلاق السياسه ، التي أخذت وقتا مهما مني ..

كانت السياسه تأخذ جزءا لا يستهان من يومي ومن تفكيري وجهدي عبر الإنترنت ومتابعه لنشرات الأخبار،  لكن وصل الأمر الى حد لا أستطيع معه المتابعه لما يحدث بشكل دقيق ، ولتتابع بدقه فإنها تأخذ وقتا كبيرا من ساعات يومي كي أستطيع اللحاق بما يحدث ومتابعه وفهم الساحه السياسيه التي أصبحت أكبر من ناقد واحد يستطيع …

حتى اللعب يلزمه خطه !

اللعب قد يظنه الكثير منا انه بلا تخطيط ! وهو ع النقيض من ذلك تماما ، فأي لعبه تحتاج الى خطه للوصول الى النهايه ، بلا خطه سوف تخسر منافسيك في اللعبه وستخسر جهدك و وقتك بلا فوز في اللعبه ، ومن باب الأولويات الحياتيه فإن أي شيء غير اللعب يجب وجود خطه فيه بالأضافه للالتزام …

سنوات أربع

الآن آكمل سنتي الرابعه في منصة وورد بريس وإن كانت في الحقيقه تجربتي في عالم الوورد بريس الجميل آكثر من الأربع سنوات ، وكأي بدايه غالباً مايحفوها الكثير من المعوقات ، كانت ليست بالسهله بالنسبه لي وخصوصا أنني تنقلت لآكثر من سيرفر ، لكي يحتضن مدونتي ، وفي الحقيقه مرة آخرى كانت بداياتي الاولى بمدونه …