الشوق والخوف وشيء من خرَف !
وزهرة الوادي التي تشتاق لك ..

ومرحى للطيور
وللشجر
وللفجر ..

ترانيم تغنى بين الظهر والعصر ..

فأنا أهواك يا شمس الظهيرة البائنه ..

أحب أحساسك الجارف ، وخوفك المرتعش !
لا شيء يغطيك عن أرضك المشتاقه .. لا سحاب ولا أسراب الطيور لو أجتمعت ، لا شيء أبداً يغطي ضوءك ..

*من إحدى مقاهي دبي مول ، حيث أنا بعيداً عنها ..