الإبتعاث والمرافق ( فلم سعودي قصير )

أثار اعجابي المخرج علي سعيد بفلمه القصير الجميل والتي تدور قصته حول فتاة سعودية مبتعثه تذهب إلى ألمانيا لدراسة الماجستير وتواجه خلال دراستها عدة مواقف كوميدية ، أعجبني نمط الفلم المبتعد قسراً عن التراجيديا رغم القصة الحزينة للمبتعثة ، اجاد قلب أحداث الفلم من أوله إلى أخره المخرج علي سعيد ، نحتاج كثيراً مثل هذه الأعمال والتي تغطي فشل السينما العربيه ( التجاريه )

لا أريد حرق أحداث الفلم عليكم ، مشاهده ممتعه ❤

باركك الرب (  أفهمني يا أخي ! )

باركك الرب ( أفهمني يا أخي ! )

فهم الاخرين

تدوينة كتبتها قبل أكثر من عشرة أعوام في إحدى المنتديات المزدهرة في تلك الأيام ، لا أذكر أبداً ما كتبت فيها وعن ماذا كانت تتحدث ، لكن لا أنسى ذلك الهجوم الذي ترك لب التدوينة ومحور نقاشها ليتجاذب المهاجمون هذا العنوان ! ، كان الإتهام يدور حول أن هذه الكلمة مسيحيه وليست إسلاميه ولا يليق بي أن أقولها ، شيء مضحك وقتها ، كان جوابي لهم هل تتحدثون العربيه التي أتحدثها أنا ؟ أم لإنها رسخت في أذهانكم من خلال ترجمة أفلام الغرب وأعتقدتم أن كل كلمة تأتي بسياق الترجمة هي من عندهم ؟ أيجوز أن أقول ( يا صاح ) ؟ كما هي تأتي ذكرها في ترجمات الأفلام الغربيه ؟ بسبب ذلك توقفت عن قولها من أجل الأخرين حتى لا أهاجم من جديد ، ولعدم الرجوع لهذه المشكلة مرة أخرى أخذت بنصيحة فقهاء اللغة بعدم قول كلمات صعبه أمام غير مدركيها ، كالمستعربون الجدد ، وهم كأنهم مستعربون لا يعرفون لغتهم الأم ! ،  ولكن حدث شيء مغاير قبل أيام بينما كنت في حديث يدور في مجلس عامر ، قلت حينها لأحدهم ( باركك الرب ) وقد نسيت ان أمنع نفسي من قولها ولكن الغريب لم يعاتبني أو يهاجمني أحد من الجالسين  وتذكرت فجأه هذه الحادثة التي وقعت معي قبل عشرة اعوام وتساءلت في نفسي ، حقاً مالذي تغير ؟ فلا القائل و لا الكلمة تغيرت ؟ ولم أتفوه بها إلى مجتمع مختلف ، بل نفس المجتمع الذي كنت أتحدث إليه قبل عشرة أعوام ، أعلم أن نمط الكلام تغير كثيراً والمفردات تتغير بدخول مفردات جديده وخروج مثلها من ألسنة الشارع المتحدث ، وأعترف أن المجتمع أصبح أكثر نضجاً وإنفتاحاً من حيث تقبله للمفردات المحرمة سابقاً بسبب عدم نشوءه عليها فقط ، لا لسبب أخر ، فقط لإنه لم يعتد سماعها من محيطه المألوف لديه ، الإنسان عدو ما يجهل ، أجد هذه المقولة تنطبق كثيراً ..

عند التفكير بالأمر مرة أخرى عند كثير من الناس تجد انه لا يتوقف عند فهم الكلمات الخاطيء بل يتعداها إلى جمل كاملة في أحياناً كثيرة ، بعض المرات يكون أحدهم مستقي جملة مني بفهم خاطيء ويعيد قولها مستغرباً من قولي ، لا أستغرب إذا تكلفت و شرحت الجملة بشكل وافي وبإمثله أجده بعد ذلك يقتنع ! لدينا فوبيا او حالة خاصة بعدم الفهم والإستيعاب للأخرين ، ولا أخفيكم أني أعاني من هذا الشيء كثيراً ، لربما لو كان الناس يفهمون بشكل أكثر الأختلاف في التعابير وغزارتها ، وأتذكر قصة بينما كنت في بيت أمي ازورها وكانت هناك طفلة لإحدى خواتي تلعب أمامي وكل ما مرت ضربتني على قدمي ، حاولت نهرها أختي وقلت لها بعد أن أنتبهت لها دعيها لحظه وبعدها قمت بنداءها واللعب معها قليلاً ومن ثم ذهبت وهي سعيدة و تغني ، أستغربت أختي وقالت ماذا فعلت ؟ قلت لها بكل بساطه هذا تعبيرها للإنتباه والحديث معي ، كانت تريد التواصل معي ولكن كانت لا تعرف ! لذلك احد الطرفين على الأقل يجب أن يفهم ألية التواصل ومشاكله ، لا نفهم أحياناً معنى رفع الصوت ولا خفضه ولا نفهم حتى النظرات ، نعاني كثيراً من هذه المشكله وتحديداً في مجتمعنا المشحون والموضوع سلفاً على إطار معين يرغم المجتمع فيه الجميع بتطبيق أساليبه وطرقه ،  يجب أن يعمل العقل دائماً ويلقي جميع أهتمامه في حديث الأخرين ، فنحن مشكلتنا تكون في تعطل عقولنا عند الكلام مع الأخرين ولا نرغب أن يخرج حديثهم عن الصورة المسبقة ، إلباس الأخرين ثوب التهمه أحياناً وثوب الضحك و ثوب الريبه والشك ، يجعلنا في الحقيقه لا نتواصل بشكل صحيح مع الأخرين ، بل نحن أشد البعد عنهم ، قبل عدة ليال وفي جلسة أصدقاء وكان معهم أخاه الصغير جالساً يستمع بجانبي ، وكنت أقول أذكر قصة وقعت لي عندما كنت صغيراً مع رجل كبير في السن وأنه أستمع لي وجعلني أتحدث أمام جمهور من الناس وأقول أن هذا الشيء صحيح ويجب ان يطبق بشكل أكثر في مجتماعتنا العربيه وأثناء حديثي سمعت صوت الصغير يقول صحيح ، تداركت أنه موجود وجعلته يتحدث رغم حياءه ..

بدأت تدوينتي بالكلمات ومن ثم بالجمل وأنتهيت بالحركات والإنفعالات الصوتيه وأطراف الحوار ، الخلل لا يقع فقط الامور الصغيره ، كلمة عابرة ، أم صوت أرتفع ، أم ضربة على القدم ، بل في داخلنا وفي عقولنا التي تتشبث بما تفهمه فقط ولا تريد أن تتحرر من أسوارها التي حولها ، لذلك يجب علينا أن نحارب حالة التبلد التي تصيبنا دائماً في كل حالة تواصل مع الأخرين ، ليوقظ كل شخص ما بداخل تجويف رأسه ، الأقتراب للأخر وفهمه يبدأ من هذه النقطه البعيده والمحصورة في جمجته .

 بارك الله فيكم فأنا الآن لست خائفاً

الصَّبْرُ بَيْنَ الأَمْر وَالخِيَار

الصَّبْرُ بَيْنَ الأَمْر وَالخِيَار

﴿بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾

20_130

﴿فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آَنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى(130)﴾ سورة طـه ، الايه تقدم معلومه كانت مجهولة بالنسبه لي في القرآن ألا وهو الصبر ع قول الاخرين ،

لا أخفيكم بإن هذه الآيه أستوقفتني و كأني هذا اليوم أول مرة اقرأها في حياتي ،  ما تبين لي خلال قرائتي لها اذا الله يقول لرسوله اصبر كخيار رئيسي اذ يدل عليه الامر الموجب في بداية الايه وأصبر ليس خيار الصبر بل هو أمر ، هزتني عند قرائتي لها ، إذ الله عز جلاله بقوته وجبروته يقول للرسول صلى الله عليه وسلم ( فاصبر ) وهو أمر وجوب وألتزام بالصبر على مايقوله الناس ، بالحديث عن نفسي فأنا في أحيان كثيره كنت أشد على نفسي وأتضايق من كلام أسمعه يقولون عني الأخرين ولكن بعد قرائتي للأيه أصبحت ميقناً أن هذا الأمر لا مفر منه ولا فكاك ولا حل له سوى الصبر  ..

ذكر الصبر على قول الناس السيء فيك ( سواء غيبتهم لك أو قدحهم فيك وشتمهم لك ) ولا أعلم نبياً قرأت له قد تعرض مثل ما تعرض له حبيبنا المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام ، قالوا عنه ساحر ومجنون وشاعر وكاهن ويريد مالاً ويبغي سلطة وجاه وأتهمه اليهود أنه اقتبس من التوراة وقلده ، وأتُهم في عرض زوجته عائشة في حادثة الإفك ، وأحداث كثيرة من خلالها أستطيع أن أجزم أن لا أحداً قد تعرض مثلما تعرض له الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام ، وهو رسول الله وأفضل الخلق ويخاطبه الله بـ ( اصبر على ما يقولون ) ..

قال الله تعالى :

15_97
‏( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ(97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ(98)  ) سورة الحجر

التسبيح تكرر هنا بالإضافة إلى السجود وقال عنه المفسرون هي الصلاة ، أي سبح وقم بالصلاة كي لا يضيق صدرك من قول الناس ..

قال الله تعالى :

73_10

(وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً) (المزمل:10)

نحن لا نصبر وربما أدى إلى إنقطاع الرحم والأصدقاء ولا نعرف كيف نهجر بشكل جميل .

قال تعالى :

38_17

(اصبر على ما يقولون واذكر عبدنا داود ذا الأيد إنه أواب ( 17) سورة ص

ذا الأيد .. يعني القوي .. عبادة وعملاً ..

قال تعالى :

50_39

( فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ  (39) ) سورة ق

قال تعالى

6_33

 ( قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون ) سورة الأنعام

قال تعالى :

50_45

( نحن أعلم بما يقولون وما أنت عليهم بجبار فذكر بالقرآن من يخاف وعيد ) سورة ق

وتلك كانت جميع المواضع القرآنيه الذي ذكر فيها الصبر على ما يقوله الأخرين وأتمنى أفدتكم في التدوينة وذلك بسبب معرفتي بإن الكثيرين يتأذون كثيراً من كلام الناس وهذه الآيات تجعل الأنسان يصبر ويحتسب الأجر ويعلم أن لا خلاص من قولهم في هذه الحياه .. فهذه من نواميس الحياه ..

الأرهاب والحب في رواية الربع الخالي

الأرهاب والحب في رواية الربع الخالي

رحلة الهرب والمطاردة عبر صحراء الربع الخالي والتي تمر مجرياتها بسرعة كبيره وأنت تقرأ ، تجعلك هذه الرواية بحق في حاله لا يمكنك أن تتنبأ بأحداثها المقبله ! فهي تملأك دهشه وإدرينالين .. !!

رواية الربع الخالي
رواية الربع الخالي

صدرت رواية الربع الخالي في نهاية عام 2014 وقمت بشراءه عند نزولها للمكتبات من خلال إعلان قرأته عن الرواية في موقع أمازون للكتب خلال تجولي فيه ولكن للإسف تأخرت في قراءتها كثيراً  ، عموماً بعد قراءتي للكتاب تفاجأت من مدى فهم الكاتب الامريكي ديفيد روبينز وإستيعابه الكبير للمنطقه العربيه من خلال التفاصيل الدقيقه والأحداث العميقه والعادات القبلية ومعاني القيم الإسلامية وحديثه عن مدى تأثيرها على لغة التخاطب العربي العربي وذلك ما اتضح في حبكته المثاليه في الحوارات بين شخصيات الرواية  وكل هذا وهو المختص بروايات الإثارة العسكريه وهو يعطيه فهم أكبر للأحداث في المنطقه ولكن هذه المره في قالب قصة حب من خلال روايته الأخيره هذه ، بعد أنتهائي من قرائتي للرواية قمت بمراجعة أسم كاتب الروايه  فوراً ، هل هو حقاً امريكي ؟  يعجبني عادة في الروائيين الغربيين أحترامهم للقارئ وهذا يتبين من خلال الروايات التي يصدرونها ، ثقافه واسعه وإلمام للتفاصيل في إي مجال يتحدثون عنه ، فمثلاً تجده يتكلم بكل دقه عن نوع الأسلحه وأسماء المركبات العسكريه ويعطي بعض المعلومات التي تمر سريعاً بين السطور دون أن تشعر ، لتجد نفسك بعد إنتهاء الروايه ، قرأت قصة وأستفدت معلومه وهذا يبين عمق الأدب الغربي مع ضحالة الأدب العربي للأسف وفقرهم من هذه الناحيه المهمه والمؤثره على علاقة الكاتب والقارئ ، وأعتقد هذا ما يسبب النفور الحاصل للقراء العرب من الكتب.

أعود بالحديث عن ديفد روبينز وهو المؤلف المتخصص في روايات الحروب ، فروايته هذه من نمط الحركي والإثارة ( الأكشن ) كعادة روبن في رواياته ، والمميز في أسلوبه دائماً هو أنه يجعلك طوال لحظات قراءة الكتاب في حالة شد و ترقب و تلهف لمعرفة المزيد ، في الحقيقه فإن ما في هذا الكتاب هو تتمة أحداث السابقه في روايته The Devil’s Waters مياه الشيطان والتي أصدرت في عام 2012 ، على الرغم من هذا فإن قراءتك لكتاب الربع الخالي دون مياه الشيطان لا تؤثر على فهمك للقصة

مياه الشيطان
رواية مياه الشيطان

أحداث رواية الربع الخالي تنقسم إلى ثلاث أقسام وهي قصة جنود القوات الخاصة الأمريكية والمرابطه في جيبوتي وقصة الشيخ القبلي اليمني وقصة عارف الشاب السعودي وزوجتة الأميرة السعوديه ، وكل قسم منها تسير أحداثها بشكل منفصل حتى تلتقي الثلاث أقسام وتتشابك أحداثها في أخر الرواية في سياق واحد وتحديداً في صحراء الربع الخالي الممتد من حضرموت اليمن وحتى نجران السعوديه ..

أتتذكرون قصة محاولة أغتيال الأمير محمد بن نايف من القاعدة في اليمن ؟ فهذه القصة هي أساس هذه الرواية التي أعتمد عليها ديفد مع تغيير الأسماء قليلاً مع تشابه كبير للأحداث التي نشرت أعلامياً مع زياده أحتاج الكاتب إضافتها من أجل سياق الروايه ..

في رأيي تبدأ الرواية بطيئة ومملة نوعاً ما وغير مترابطة مما قد يجعلك تشعر برغبة التوقف عن القراءة ،، ولكن قليلا ً قليلاً تبدأ بالتسارع حتى تبدأ بربط الحزام وأنت تقرأ وتبدأ الأحداث المتباعدة والتي كنت تراها لا معنى لها بالالتحام والوصول إلى شكلها النهائي في رائعة الحرب والحب .. وهذا طبيعي بسبب أن الرواية تحتاج التمهيد للعمق ..

أجاد ديفد في الرواية كل شيء ، الصداقة والحب والحرب والقبيله ، لذلك أنصح بقراءة الرواية ولو كنت أملك دار نشر لترجمتها و نشرتها بالعربيه .. 🙂

رابط الكتاب للشراء من موقع أمازون :-