يا شرنقتي ، يا فراشة ع زهري

أقول ذي بدء ..

بإنني ..

أهذي عندما تتراءين امامي ، وأتحول إلى ذلك الكاتب الذي تثور به خلاياه حتى يكاد لا يسيطر على تسريحة شعره ، و أزرار كمه المفتوحه ، وتلك ربطة عنق تتدلى من عنقه ، لست مهملاً يا عزيزتي ولكن جلّ تركيزي ينصب على صقل أحرف توازي انعكاسات شعرك المتساقط خلف عنقك !

.

صوت الفراشات وصمت الزهور ..

كلمات كتبت بحبر ع بتلات زهر ، تليق بك ..

.

بح صوتي

لا أعتقد أن صوتي بح !

تعتقد صوتي بح ؟

وكيف يبح وأنت بين يدي ؟

ولكن الصوت يخفت إن أقتربت

لا حاجة لي بصوتي وأنت بقربي

يا منبع الوادي وموطن حياتي !

يا بئر أرتوي منه في كل زمان

يا عشق أشتهيه في كل مكان

لا تخافي من صوتي إن بُح ..

ليهدأ قلبك وعينك وسمعك

وتذكري إنكِ بين يدي تغفي

🌹 حرفك سيضيء أرجائي 🌹

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s