حياتي مع الحب و الجوع والحرب

عزيز-ضياء
عزيز ضياء أيام شبابه

عزيز ضياء ، عندما قرأت سيرته الذاتيه كدت أن أشعر بإن سبب و سر بقاءه الوحيد و نجاته بعد كل ما عاناه في طفولته من أهوال الجوع و الحرب و المرض حتى يكتب سيرته هذه المفعمة بالاحداث ، حتى يكون رسولاً لما حدث و يخبرنا بتفاصيل غائبه و لم تؤرخ من الأشخاص الذين عاشوا في ذلك الزمان العاصف ، عقليته الفذة و أتقاده المتحمس للحياه كان واضحاً وجلياً من خلال سيرته الذاتيه وكتابه ( حياتي مع الجوع والحب والحرب ) بجزئيه الأول والثاني ..

حياتي مع الجوع والحب والحرب
غلاف الكتاب
والدة عزيز ضياء
والدة عزيز ضياء والذي أهدى الكتاب لها

سبب قراءتي للكتاب أساساً لمعرفة قصة سفر برلك الشهيرة ، وما الذي حدث بالضبط خلال تلك الفترة من أحداث مع نهاية الدولة العثمانية و من بعدها مع دولة الشريف و أخيراً مع دولة أل سعود ، مع كل هذه التحولات الكبرى في المنطقه و التي شكلت هذه الرواية الجميلة حتى تظهر بكل تفاصيلها ، عزيز ضياء كان بحق شاهد على العصر ومجرياته ويملك عين فاحصه للتاريخ جعلني وكأني كنت أعيش الأحداث بنفسي من خلال نقله للتفاصيل ، لكم تمنيت أنه أنهى روايته بجزءها الثالث ، ربما لا تصدقون مشاعري وأنا أبحث عن عزيز ضياء من خلال صفحات الإنترنت ، عن جميع تفاصيله ..

أنصح الجميع بقراءة سيرته الذاتيه الغامرة بالاحداث في الحياة الحجازية ❤

وتعتبر من أفضل الروايات السعودية التي قرأتها حتى الأن

2 thoughts on “حياتي مع الحب و الجوع والحرب

  1. التنبيهات: كتبجية – YAZEED Blog

🌹 حرفك سيضيء أرجائي 🌹

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s