غِنَى وثراء حرفي 

تقول جدتي أطال بقاءها ومتعها بالصحة والعافية ، بكلامها الشعبي مادحةٍ للسكر : ’’ لولاك يالسكر ما شربناك يالشاهي ‘‘ تقولها بإبتسامة عفوية ضاحكة وهي تمسك بكوب الشاي ، و أستعير أنا بحديثي : لولا تعليقاتكم ما أستطعت الشعور بالسعادة بالكتابة ، جائتني تعليقات جميلة في اليومين الماضيين ، أحب أن أشكر كل من قام بالتعليق في المدونة لتشجيعي رغم …

تدوين لمشروع ( كتابي الأول )

و أنا أكتب لعدة ساعات اليوم قررت النظر إلى العداد الآلي للكلمات لمعرفة إلى أي مدى قد وصلت فيه من عدد الكلمات ، فوجدت نفسي قد وصلت إلى أكثر من خمسة ألاف كلمة في مشروعي ، هذا كله وأنا لم أستطع إلا كتابة تمهيدة وعدة فصول صغيره أراها في طور النمو . أقتباس من تدوينة 2015 …

ياقزح عيني وبؤبؤه !

أشتاق لرؤياك عندما ألوج في الغسق ، فأنا الغريق الذي يرقب الوتق ، لا عين لي إلا و أنتقت أشياء تشبهك ! يا ذا الشوق الذي يخنق أنفاسي ، الذي يتغلغل في شعري وإحساسي ، يموق بقلبي وأضلاعي ، أين الدواء من مرض أحتل أرجائي ، يا قزح عيني وبؤبؤه !

الكتابه ليست كالقراءة !!

الكتابة هي الحفظ ، و القراءة هي الإسترجاع ،  يقول عبدالله الغذامي إن عملية القراءة تكون برؤية القاريء ، لا تكون أبداً برؤية الكاتب كما يتوقعها الكثير ! ، فأنني اذا قرأت ما كتبت بعد حين فإنها تكون حسب رؤيتي الجديدة و لربما أكتشفت مالم أكن أقصده عندما كتبته ، و لكن فإن كل قاريء …

للتاريخ ثم للإنترنت ( مشاهدتي )

في عام ١٩٩٥ م وتحديداً كنت في سكن أرامكو في مدينة الظهران شرقي السعودية حيث كان عمري حينها إحدى عشر عاماً ، وقتها و لأول مره سمعت بكلمة إنترنت و لأول مره أراه في بيت إبن خالتي أنذاك ، كان يحدثني حينها عن طلب تلقاه من أحد أصدقاءه يطلب منه البحث عن معلومات عن مرض نادر وأنه …

عندما تطفو المشاعر

لي زميل في العمل وفي نفس الوقت أصبح صديق لي ، مهاجر إيراني قديم إلى الولايات المتحده الإمريكيه منذ أيام حكم الشاه في إيران ، هرباً من البؤس و الجوع و يحمل إرثاً عظيماً من الذكريات الإيرانيه التي لا زالت باقية حتى الآن في ذاكرته ، دائماً ما كان يحدثني عن حلمه بالعودة وحنينه الدائم للعوده إلى …

حب التدوين !

التدوين الشخصي شيء مختلف ، باعثاً للإصرار و الإستمرارية ، أشبه ما تكون بالسير على الطين حيث ترتسم خطواتك عليه ، فترى أثار خطواتك ومنه تعلم إنك جئت من هنا و إلى أين تسير ، لا أخفيكم أنني كنت لفترة طويلة أكتب ، فأنا منذ طفولتي و أنا أحاول أن أرسم ، و أنا أدرس في الإبتدائي كنت …

زيارة إلى ملعب الجوهرة

قررت زيارته أخيراً بعد حديث الكثير عن ملعب الجوهرة بجدة وقررت أيضاً أن أصطحب الأطفال بالبيت معي إلى الملعب حتى أريهم ما سأراه لأول مره أيضاً ، الفرصة في زيارته سنحت يوم السبت الماضي وكانت مصادفة المباراة بين ناديي الإتحاد من جدة و الوحدة من مكة ، الملعب رائع من الخارج كما يبدو في الصورة …

المعلومات الكبيرة !

في عالم متحرك و متسارع ، قد أقول كل شيء أصبح فيه له ثمن مادي ، أسهل الخدمات و أبسطها لا تستطيع طلبها من صديق لك و قد تدفع لصاحب التاكسي حتى يوصلك لمكان ما ، هذا كمثال ، قد تستطيع إيجاد ملايين الأمثلة الحية أيها القارئ ، في عالم طغى عليه المادة بسبب تشريعات …

القارئ الإلكتروني ( تقنية الحبر الإلكتروني )

كانت إحدى أبرز الأشياء المحببه التي لازمتنا أثناء الصغر وتسللت إلى إيدينا الصغيره حين ذاك ، كانت تعتبر الهدية المتفق عليها من جميع الأباء ، فقد أغلب من كان في جيلنا عندما ينجح وينتقل إلى الصف التالي يحصل عليها ، وكان أكثر مايفرحنا هو وجود تلك اللمبة الصغيره التي تضيء في جوانب شاشة الساعه حتى …

إلى صديقي الزكام سابقاً ( قصة علاجي منه )

كانت علب المناديل ذات المئتان هي رفيقتي في حلي و ترحالي ، كنت أول ما أحرص عليه عند دخولي لأي غرفة أن أكون قريباً من علبة المناديل ، فهي ما أحتاج لها طوال وقتي ، كانت جيوب ملابسي عند عودتي للبيت مليئة بالمناديل ، هذه قصة علاقتي السابقة مع المناديل و الحمدلله أصبح بيننا طلاق …

الهدوء : قوة الإنطوائيين !

كنت أقف على أرفف المكتبه الشهيرة كينوكونيا  ( رابط المكتبه ) والتي تقع في الطابق الأخير في دبي مول ، توقفي عند الرفوف هو لمشاهدة جديد الكتب ورغبتي في شراء كتاب أمضي قرائته بينما العائله تقضي وقتها بالتسوق ، كنت حيراناً بين عدة كتب فمعظم الكتب التي سمعت عنها قد قرأتها ، لذلك كانت تجربة …