عندما تطفو المشاعر

لي زميل في العمل وفي نفس الوقت أصبح صديق لي ، مهاجر إيراني قديم إلى الولايات المتحده الإمريكيه منذ أيام حكم الشاه في إيران ، هرباً من البؤس و الجوع و يحمل إرثاً عظيماً من الذكريات الإيرانيه التي لا زالت باقية حتى الآن في ذاكرته ، دائماً ما كان يحدثني عن حلمه بالعودة وحنينه الدائم للعوده إلى مدينته أصفهان و العيش فيها ولكنه لا يستطيع بسبب رغبة أبناءه الذين لا يريدون مغادرة أمريكا ، كان كثيراً ما يسدي لي النصائح وكثيراً ما ألجأ إليه ، فقد كان بسبب خبرته التعليميه يستطيع الشرح بكل سهوله مع إيصال المعلومه كامله وكل هذا وراءه ميزة مهمه وهي أن لديه حب التعليم و التطوير ( فقد كان دكتور في الجامعة ) ، يقوم بتمثيل دور الجاهل حتى يعلمني ، ربما يبدأ شيئاً من الصفر لمجرد أن يريني ويعلمني كيف يعمل ، وربما يقوم بعملية خاطئة حتى يريني كيف يصلحها كان بالنسبة لي بكل بساطة مرشدي لمدة تجاوزت العامين ، كان عامي الأول بالنسبة لي وله عام التعاون الدائم و المستمر والذي ربما يستمر إلى ساعات متأخرة من الليل ، كنا نعمل أكثر من 13 ساعة متواصلة ونتنقل إلى أكثر من مدينة ، يملك الكثير من الطاقة و الحيوية و حب العمل رغم كبر سنه ، وفي عامنا الثاني وبسبب إنشغال كل منا في مجال معين وأهداف مختلفه أصبح كل منا بعيداً عن الأخر ، لذلك ربما كنت أغيب عنه بالاسابيع دون أراه وأكتفي بتلك الرسائل البريديه في العمل التي تصلني أو تصله مني ، جائني مره يقول أنه تفاجئ بخبر مرض زوجته المفاجئ بالسرطان وأنه المره الثانيه التي يصيبها ، كان حزيناً جداً وذلك بسبب رقته الدائمه على وجهه ، قلت له مواسياً بإن دعواتي لزوجتك ، وأبلغته بإن لي قريب في نفس مدينة زوجتك يتعالج ، وبشكل كنت أريد فيه أن أخفف من ألم زوجته وفجعها بقولي : أتدري كم عمره ؟ هو عمره 5 سنوات ، فلتتماسك زوجتك وإن أرادت زيارته أرجو أن تبلغني حتى أتي بالعنوان لك ، ذهب لمدة شهر إلى أمريكا ثم أتى لأسبوعين ثم عاد مرة أخرى ، كنت أحاول المرور على مكتبه بين الحين و الأخر حتى أتحدث معه وأطمئن ولكن للأسف زاد غيابه عن العمل بسبب مرضها ، وبينما كنت في إحدى الإيام في ورشة عمل مع إحدى الشركات الأجنبيه فوجئت برساله بريديه تطلب مني الحضور غداً لحفل وداعية له ، لم أكن منصدماً بسبب ذهابه ورغبة بقاءه معها ولكن بسبب أنني شعرت للحظه أنني سأفتقد إرشاده لي في العمل وتوجيهه المستمر ، كان وجوده بحد ذاته ملهماً لي ،  ومن أجله أضطررت الأعتذار مضطراً من ورشة العمل ليوم غد حتى أذهب للحفل ، ولكن قبل هذا ذهبت حتى أشتري هدية له و لزوجته ، و بسبب ضيق الوقت و العجلة لم أستطع بتصوير الهدايا ، حيث كانت تحف على صورة جمل عربي و أخرى بشكل دلة قهوه عربيه ، كنت أهدف أن تبقى معه بعض الذكريات العربيه ، كنت أحاول التأثير عليه بشكل بسيط كما أستطاع التأثير علي ، ألتقيته في حفل الوداع وكان لقاءاً حاراً  و بالرغم من هذا فقد كان حديثي معه بسيطاً ، أوحى لي بكلمات قالها وكأنه يريد بها جذب عقلي حتى في أخر لقاء بيني وبينه وذلك بإلهام لا يتوقف ، حيث قال لي معتذراً عن وداعه ورحيله  :-

في مرضها ، “ أنا “ أريدها أكثر من ما تريديني ” هي ” !!


لم أرى في حياتي لطفاً مع مريض كهذا ، لم أرى جمالاً و أدباً في الكلام عن مريض مثل ما قاله. ❤


  • كتبت التدوينة بعجالة و أنا خارج من الحفل هذا اليوم.

🌹 حرفك سيضيء أرجائي 🌹

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s