أكتب ويصادف هدم

أكتب ويصادف هدم

لم يتبقى لي إلا 38 يوما قبل أن يأتي اليوم الذي حددته سلفاً بإنهاء الكتاب ، حيث بدأت منذ يناير ٢٠١٦ في الشروع في كتابة الكتاب والذي لم أنتهي من كتابته حتى الآن للأسف ، ربما لاحظتم قلة تواجدي في الآونة الأخيرة في أرجاء المدونة من خلال التدوينات ، وضعف تواصلي مع التعليقات على الزوار في الأيام الأخيرة والسبب أنشغالي كل يوم بتبييض مسودات الكتاب ، لقد توقفت تقريباً عن القراءة ، لم أجد وقت لأقضيه مع أصدقائي ، فأنا أعود من العمل الساعة الرابعة عصراً إلى المنزل وأقضي من الساعة إلى الساعتين في مطالعة شؤون المنزل والحديث مع ساكنيه ومراجعة أخبارهم ومساعدتهم في حالة أحتياجهم للمساعدة وبعد أنتهائي أهم بكتابي تحريراً ومراجعة وكتابة ، أستمر فيه إلى أن يغالبني النوم على مكتبي ، أعود اليوم التالي لأبدأ من حيث توقفت ليلة البارحة لكن المصيبة أنسى أين توقفت ! بسبب أنني كنت نائماً .. أطالع الساعة وأجدها تعانق منتصف الليل ، أذهب سريعاً لفراشي ، وأعود ليوم جديد أذهب فيه الساعة السابعة صباحاً إلى العمل وأعود منه الساعة الرابعة مساءاً منهكاً، ويبدأ مشوار يومي من السهر على الكتاب حتى منتصف الليل ، بسببها لأول مره أطلق لحيتي بهذا الشكل الكثيف والطويل ، إلى ذلك الحد الذي يتسائل فيه أقربائي ، من هو الشخص الذي بالصورة المنتشرة في الواتس أب ويقف بين أبناء عمنا ؟ لم يتعرف علي أحد منهم ..

d0b6d9455026fa61070a815d24c161d9

لا زلت سليم العقل ، لكن عكر الهماج !

وأنا في حال نفسي أبغى الخراج !

أكتب ويصادم هدم ، و مالي أحتياج إلا بعض من هِمَمْ !

أكره ما أكتبه الآن

أكره ما أكتبه الآن

5641684899989

لماذا أكره ما أكتبه الآن وأحبه بعد مرور أشهر من النسيان و أشعر حينها أن ما كتبته يفوق قدراتي لدرجة الإنكار والجحود بإنني في يوم ما كتبتها ، لا أعلم لماذا .. ؟

كتبجية

كتبجية

منذ أكثر من عام توّلد شغف متفجر بداخلي يلاحق كل شيء يدور في فلك أدب حقبة السعوديين الأوائل ، والسبب بكل بساطة يعود إلى الأديب السعودي عزيز ضياء وقد كتبت تدوينة سابقة قبل أكثر من عام عن مذكراته هنا التي أبدع فيها ، هذا الحب الذي جعلني خلال الفترة الماضية أبحث عن أي كتب تباع لرواد النهضة الأدبية في الحجاز في مكتبات الحجاز بعد فشلي بالحصول عليها في الرياض والشرقية ، فعند أيام معرض الكتاب الأخير بجدة وبسبب عدم تواجدي تلك الفترة بجدة ، طلبت من أحد أقربائي عند زيارته للمعرض بشراء أي كتاب للشاعر و الأديب حمزة شحاته ..

IMGWA0151.png
كتب حمزة شحاته

لم يتوقف شغفي عند ذلك ، بل عند زيارتي لمكة قبل أسابيع ذهبت مباشرة لمكتباتها الشهيرة للبحث عن أي بقايا حية من تلك الحقبة ، فكانت زيارتي أولاً لمكتبة الثقافة والتي تعتبر من أقدم المكتبات التجارية في الحجاز والتي لا تزال تعمل حتى الآن ..

20-20170305_184920_HDR
مكتبة الثقافة – مكة المكرمة

ولكن للأسف كانت صدمتي كبيرة بالمكتبة ولم أتوقعها بهذا الشكل ، فهي صغيرة جداً ، وركن الكتب يبدو أصغر من ركن القرطاسية ، وحتى عن سؤالي عن وجود مصاحف قرآن لرغبتي بأخذ هدايا ، كانت الإجابة بإنها غير متوفرة لديهم !

يحز بخاطري هزالة هذه المكتبة ، لا تقارن بمكتبة المتنبي بالدمام أبداً على سبيل المثال فقط .. يفترض بقبلة الأسلام أن تكون أكبر مكتباتها هي أكبر مكتبات الخليج العربي على الأقل ..

22-20170305_185314
مكتبة الثقافة من الداخل

فمثل هذا الممر بالصورة السابقة يوجد ممر آخر ومن ثم تنتهي المكتبة بمحتوياتها من الكتب ، فالمتبقي عبارة عن قرطاسية ، لم أبقى مطولاً في المكتبة فخرجت منها حزيناً ومستغرباً في آن الوقت من أعرق مكتبات مكة أن تكون بهذا الشكل الهزيل ، فقد زرت مكتبات بدول خليجية كانت أكبر و أغزر محتوى من أقدم مكتبات قبلة الأسلام ! ، في الفترة القادمة سوف أضع صور لبعضها ..

ذهبت لجميع المكتبات الكبرى والتي قالوا عنها الكتبجية ( الكتبجي مسمى بائع الكتب في الحجاز ) في مكة ولكن للأسف كانت كلها ليست بأحسن حال من مكتبة الثقافة ، ولم أكتفي بزيارتي لمكة ، بل خرجت اليوم الذي بعده إلى مدينة جدة ، فكانت الوجهة بعد سماع النصائح بالذهاب إلى مكتبة توجد في حراج سوق الصواريخ ..

03-20170304_193302

 تبدو هكذا سوق حراج الصواريخ في جدة كما بالصورة عند دلوفي لها ، سألت أول شخص رأيته عن وجود مكتبة هنا ، فلم يفهم معنى كلمة مكتبة ، فقد كان عاملاً آسيوياً ..

01-20170304_193250

وأستمررت بالمشي حتى رأيت عربيّاً يعمل في احدى البسطات فأخبرني عن مكانها بالضبط وكيف أصل لها ، كان المكان حاراً ومكتوماً لذلك كنت أرغب بالوصول لها سريعاً ..

14-20170304_203024
مكتبة يوسف الغامدي – حراج سوق الصواريخ – جدة

من حظي لم أستغرق بالمشي طويلاً حتى وصلت للمكتبة والتي قمت بتصويرها من الخارج في الصورة السابقة ، ومازال أستغرابي من مكتبة الثقافة موجوداً ، فسألت موظف المكتبة ، هل هذه مكتبة الغامدي ؟ هل هناك أقسام أخرى لها في مكان آخر ؟ ، حيث تبدو صغيرة كما بدت لي ..

07-20170304_193935
أرفف مكتبة الغامدي

10-20170304_201817

09-20170304_201808

12-20170304_201836

13-20170304_202116

هنا موقعها عبر جوجل ماب ، لمن يرغب بالوصول لها ..

وقد سألت البائع عن حال المكتبة في الأيام القادمة وقال لي أنه سمع من صاحبها برغبته بإنشاء مكتبة أخرى مكيفة وسيخصص لها مجموعة مميزة من الكتب .. ولكن لا يعلم متى أو أين ..


للحديث لي بقية ، بتدوينات قادمة سأحاول أتحدث عن زياراتي للمكتبات ..

*كتبجية وهي عنوان التدوينة و تعني ” بائع الكتب ” بلهجة الحجاز.