أول تعليق عن الكتاب

Capture+_2017-07-07-19-40-01 (1)

هذه ردة الفعل الأولى التي لم أحلم بها وأتت وأحببت أن أشارككم فرحتي فيها ، فهي لم تخطر في مخيلتي أبداً ، فأنا كل ما طلبته منها أن يتم تدقيق الكتاب قبل أن أنشر الكتاب ، فقد كان أعتقادي أن الإجابات ستكون محددة حول لغة الكتاب و طريقة إملاءه وتصويبه ، أما بخصوص نصفي الآخر فهي لم ترغب أن تقرأه بعد ما أنتهيت منه ، كانت مملوئة رعباً رغم إنكارها بذلك ، فهي تخاف أن تقرأه بعدما أن أنجزته وأصبح بنصه النهائي ، و مع هذا كانت تهدئني وهي المرعوبة تقول وتردد ، لا تخف يا يزيد ، سيكون كتاباً جميلاً كما عهدت حديثك الجميل ، لم أشعر أبداً بالخوف عندما أنهيته بسببها وحدها ، فقد كانت ذات تأثير سحري على نفسي المسكينة ، ولكن ها أنا الآن بدأت مشاعر الخوف بالعودة بعد أن قرأت التعليق الأول الذي ذكرني شيء نسيته تماما ً ،” ماذا سيقول الناس عنه ؟ ” فهي أستطاعت أن تنسيني ردة فعل الناس ، ولكنها الأن أصبحت تأتي !

فحتى هذه اللحظة التي أكتب فيها التدوينة فإنه لا يعلم أحد في هذا الكون الفسيح أنني قمت بفعل مجنون ومتهور يدعى ( كتابة كتاب ) إلا نصفي الآخر المسكين والذي طوال الثمانية عشرة شهراً السابقة تحملني ،هذا في عالمي الواقعي أما ساكني عالمي الجميل هنا في المدونة والذي بالمناسبة لا يعلم أحد عن المدونة إيضاً سواها ، فهي ملاذي السري بالتفريغ عن مكنونات صدري .. فأصدقائي الواقعيين لا يعلمون شيئاً عن المدونة ، أو أنني أحب الكتابة ، لست من محبين الأنا ، ولست من المتفاخرين ، ولست من يتحدث عن نفسه كثيراً ، رغم أن الكثير من أصدقاء الواقع يعتقد ذلك ! ، و منهم من يقول عني غامض بشكل معاكس للفريق السابق ! لا يهم ، فأنتم الوحيدون من يعرف بشأن الكتاب فقط .. طبعاً معها هي نصفي الأخر.

 فانا قد قلت سابقاً هنا ، وقبل 14 شهراً ، كلام أجتزء منه بالأسفل من تدوينة ( الكتابه ليست كالقراءة !! ) :

كانت هي مراهقتي المبجلة والتي ربما أكشف عن هويتها لأول مره ، ولذلك في هذا العام سأبدأ بكشف ذاتي و رغباتي الحقيقيه بعد ( 2015 ، الهدوء و العزلة ! ) ، سأنزع أعواماً كنت أختبأ في حيائي و خجلي ، سأنزع أسمي الوحيد يزيد ، و أكمل كشف أجزاء مني كانت مخفية ، ربما كنت نسخة باتمان الرجل الخفاش الكرتونية ولكن أنا في إتجاه الكتابة ، التخفي كان بسبب الكتابة ومن تحريضها القاتل ، لطالما كنت ألعنها دوماً خوفاً من بطشها ، كنت أخاف على تفآريقي منها ، كنت أخاف على أجزائي منها ، كنت أخاف من عصا الساحر ، أقصد هذا القلم.

فكرة أن يصدر شيء بأسمي الحقيقي ويرتبط فيني مع إحساسي الجارف بقدوم سيل من التعليقات حول الكتاب ، هي تبدو مرعبة !

كنت أكتب لسنوات تدوينات بدون أن يعرفني أحد ، من أنا ؟ والآن بشكل مفاجئ ، كتاب كامل سيدون بأسمي وأسم والدي وقبيلتي .. !! ، سأشعر بأقمار صناعية تراقبني 24 ساعة .. ( سأورد لكم لاحقاً قصة الكاتب الذي أصدر كتاباً ثم هرب وغير أسمه ، أشعر أنه يمثلني ).

ما أجمل أن تكتب بدون قيد من هو أنت ؟  ومن هو أصلاً أنا ؟

 

43 thoughts on “أول تعليق عن الكتاب

  1. كتاب مبارك و فاتحة الخير ان شاء الله، التعليق اشعل فضولي لقراءته 😅 اشاركك ذات الصفة فانا مجهولة تماماً هنا فقائمة المتابعين و الاصدقاء الافتراضيين هم اهلي في هذه المساحة الغير محسوسة لا احد يعلم في الواقع عن كتاباتي و مدونتي.. و مشروع كتابة كتاب اعتبره قفزة كبيرة و جزيئة لمن يكتب خفية.. احسنت

    Liked by 2 people

    1. أهلاً أسماء وسعيد بوجودك هنا ، وجدت من يشاركني نفس الشيء ، كلنا مجهولين تماماً ، نعيش هنا برزخية الإنعزال بشكلها المتخيل الجميل في عقولنا ..

      إعجاب

  2. كلي حماس لقرائته حين قرأت تدونتك بخبر انهائه
    ومنذ ان وقعت على مدونتك التي ألهمتي كثيرًا لأبدا بالتدوين كذلك فلك الشكر
    و كأنك تقرأ مشاعري حينما فكرت يومًا بتأليف كتاب و حين استشعرت جنون تلك الفكرة ازحتها مؤقتًا من طريقي
    لاعتقادي بأن من شروط نجاح الكتاب هذه الايام هو ان يكون ذا صيت
    او ان يسوق كتابه باسم و غلاف يميزه و يشغل الفضولي الذي يكمن في داخل القارئ
    اتمنى لك التوفيق و النجاح

    Liked by 1 person

    1. أهلاً سمية ، وأحمد الله أنني أستطعت ألهام شخص واحد حول التدوين وأستطعت تحفيزه ، فأنا مؤمن أن التدوين فعل جميل لم يأخذ حقه لدينا في المنطقة ، أما بخصوص الكتاب ، فعندما تملك فكرة جديدة وتستطيع إضافتها للمجتمع فلماذا لا ؟ يجب أن يكون الكتاب يملك شيء يضيفه .. فمتي ما شعرتي أن الكتاب سيضيف شيئاً ، عليك بالإنطلاق ..

      Liked by 1 person

  3. مبروك انتهائك من الكتاب
    ذا الشعور ما رح يختفي ، صدقني مع كل كتاب تكتبه تحس بذا الشعور
    متأكدة انو كتابك مذهل و إن شاء الله اكون من اول القارئين له
    أتمنى لك دوام النجاح و عقبال إصدارات أخرى

    Liked by 1 person

    1. أهلاً إيفا ..
      ربي يبارك فيك ، ولكن أعتقد شعور الخطوات الأولى أصعب من غيرها ، حتى لو قررت إصدار كتاب أخر ، لن يكون أصعب من الأول بأي حال من الأحوال ..
      أشكرك كثيراً ..

      Liked by 1 person

  4. مبروك يا صديقي ..
    فـ في البداية وعن الانتهاء تشعر أن روحك لازالت معلقه به والخوف ما زال بجانبك ولكن كما قلت لك لا تخشى شيئاً ..
    وما شاء الله التعليق من قِبل المدققه جميل ويخبرنا بِـ أن كتابكَ القادم جميل ورائع ونتشوق لِـ قراءته ..
    وأتشارك مع يا صديقي فـ انا مجهول لا أحد يعلم عن مدونتي ولا عن حبي وعشقي للكتابة ، بِـ أنتهائي من كتابة الكتاب الأول ( ورفضه من قِبل احدى دور النشر ليس لأنه غير جيد ربما تسرعتُ في ذلك ) بل كان يحتاج إلى مراجعة دقيقه من جهتي ومن جهة مدقق لغوي ، ولا زلت ابحث عن مدقق لغوي ..
    وقد بدأت في مشروع كتابة رواية ربما تكون جميلة (:
    بالنسبة للأسم فقد فضلت الأسم الأول فقط ..

    أتمنى لك التوفيق يا صديقي ..

    Liked by 1 person

    1. أهلاً بك دائماً و أبداً هنا يا صديقي مشعل .. ربما من الأشياء الجميله التي حدثت لي في هذه المدونة وعالمي الأفتراضي الذي أعيش به هنا ، هو معرفتي بك ! .. سعيد جداً ..
      وأنت إيضاً تشاركني نفس الفعل المحرم ؟ أنت أيضاُ لم تخبر أحداً عن مدونتك ؟ أمرنا عجيب جداً يا رجل !
      ربما تستطيع أن تتواصل مع نفس المدققة التي أتعامل معها ، حسابها بالصورة بالأعلى ..
      وأنتظرني مالذي يحدث معي قبل أن أنشر الكتاب ، أختصر المسافات من خلال تجربتي يا صديقي .. ومن ناحيتي متأكد من جمال كتابك من قبل أن يصدر ..

      إعجاب

  5. هنيئا لك هذا الانجاز 🌷
    وكلنا شوق بأقتناء كتابك الأول

    دائما البدايات تحمل الكثير من الترقب والقلق
    إحدى الكُتاب قال يوم ما : بأن القلق حاله طبيعية
    امام اي كتاب جديد او مشروع جديد ، حتى أننا قد نندم بعد فترة من الزمن لما كتبنا وهذا طبيعي نتيجة
    النضج والوعي والتطور الفكري

    اعتقد بأن البعض يقلق احيانا خوفا من الفشل الاول او من الانتقاد اللاذع الذي لم يعتد عليه سابقا

    كل التوفيق والنجاح اتمناه لكتابك الأول 🌷

    Liked by 1 person

    1. أهلاُ بك أمل ..
      الحمدلله بدأت أرتاح بعد التعليق وتشجيع الجميع هنا بالمدونة لي ..
      على أمل أن تتسهل الأمور بدار نشر جيدة تنشر الكتاب ..

      والخوف طبيعي فينا … أشكرك جداً على كلماتك الجميلة .. أسعدتيني فيها يا أمل.

      Liked by 1 person

  6. بالتوفيق والقبُول -إن شاء اللّٰه-
    لذّة البداية فريدة عن غيرها ، و رُغم الإحساس المجهول و المتكدّس الذي يغمرك الآن فسيكون من أجمل الذكريات و ما يُعانق ( ثمرة البدايات العظيمة ) ردود القرآء بعدها ستبعث فيك شخصًا آخر غير الذي كنته قبل الكتاب و أثناء نشره وبعده ..
    متشوقة لقرآءة كتابك ..🌸

    Liked by 1 person

    1. أهلا بك يا أحلام ..
      لذة البداية تكمن بالمجهول ! ، الغرابة تثير أحاسيسنا ، أما المألوف يثير الملل ..

      صدقيني لم أتوقع هذا التشجيع الكبير لي ، سعيد سعيد بكمية الردود المحفزة لي ..

      إعجاب

  7. يالله لا أردي ماذا أعلق وأكتب تلك الحظة المرعبة كما تصفها أرعبتني على قد الحماس والإنبساط على قد الخوف خطوة جريئة لشخص مثل طبعك طبعا هيئ نفسك ونصفك الأخر راح يجيكم سيل من ردود الأفعال المندهشة راح تتغير شخصيتك أكيد وتصير مُقدم وأجرأ أكثر أعتقد ذلك عموماً أكيد كنت تعيش في منطقة راحة منعزلةومختبئة ولكنك اخترت تغير منطقة راحتك وتعيش الراحة الجديدة وهي النفع انك تنفع الناس بما تملك قررت تغير من نفسك وتخطو هذي الخطوة الجريئة في حياتك حان الوقت للظهور وأنت قدها ذكر نفسك بهدفك من الظهور وهو سبب كتابتك للكتاب أكيد راح يخفف عنك توترك
    وأنت أول شخص رجعني للمدونة من بعد ماتصفحت مدونتك ودفعتني لإنشاء مدونتي ومازلت أغوص فيها وأعلق على كل مايعجبني فيها وأنا بعد محد يعرف عن مدونتي إلا أنتم فقط
    أخيراً أنا محظوظة أني تعرفت عليك بالوقت المناسب لأضيف لخبراتي منك قصة كتابة كتابك

    Liked by 1 person

    1. أهلاً بك بشاير ..
      وسعيد بأكون السبب في عودتك للتدوين ، أحمدالله كثيراً على هذا ..
      خطوة أرعبتني كثيرة ، ولازلت ترعبني حتى الأن رغم ما أفعله من نسيانها ، حيث كلامك صحيح هي منطقة الراحة بالنسبة لي والأن يتم جري خارجها ..
      يبدو أن الكثير هنا يشارك فكرة عدم أخبار الناس عن مدونته !

      أشكرك بشاير ، وسعيد دائماً بتواجدك بالقرب هنا ..

      إعجاب

    1. أهلاً يا أستاذه مها ، يارب أن يكون على مستوى ثقتك فيني ، بالتأكيد أسعد بمساعدتك لي بالبرومو للكتاب ، فهذه الفكرة لم تكن في بالي أبداً ..
      أتمنى تواصلك معي عبر صفحة تواصل معي ..

      Liked by 1 person

  8. مبارك إتمام الكتاب، أتمنى لك التوفيق.
    بالنسبة للكتابة دون أن يعرفك أحد، كنت سأتفق معك قبل عدة سنوات عندما فعلت الشيء ذاته، لكن في السنوات الأخيرة تغيرت وجهة نظري تجاه هذا الموضوع ورأيت أن الأفضل بالنسبة لي هو الكتابة تحت اسمي الصريح كاملاً على ألا يحد ذلك من حريتي في الكتابة فبرأيي متى ما بدأ الإنسان بالتساؤل عن ماذا سيقول فلان عندما يقرأ ما أكتبه أو كيف سيتم تفسير هذا إلخ يبدأ الإنسان بفقدان نعيم الكتابة وهو الحرية المطلقة بالتعبير كما تملي عليك نفسك.

    أتطلع لقراءة الكتاب مستقبلاً

    Liked by 1 person

    1. أهلاً بك يا دكتورة شذا ، وربي يبارك لنا ولك في كتابك ، لمحت كتابك قبل عدة أيام على رف مكتبة جرير حيث جزمت العودة لشراءه في أقرب فرصه ممكنه ..
      أما بخصوص فكرتك حول الكتابة بالأسم الصريح ، عانيت الكثير من الكتابة سابقاً عندما كان يعرفني بعض الأصدقاء ، كنت لا أسلم من حالة الأنتقاد و الأستغراب من ما أكتبه ، بطبعي أنسان أنطوائي لا أحب الشهرة ولا يهمني أن يعرفني القارئ بأسمي ، لكن كما قلتي ربما وصلت لمرحلة إلى متى ؟ وما بعد ذلك ؟ دخولي في عالم الضوء بأسمي الصريح سيحتاج مني حالة من التعوّد ..

      أشكرك جزيل الشكر على تعليقك الثري.

      Liked by 1 person

  9. اكتب حراً طليقاً
    اكتب كل ماوددت الحديث
    اكتب حتى لو كان العالم حولك يتهاوى وليس هناك وقت للكتابه .. امسك قلمك واكتب عن فكرك، مشاعرك وارائك .. كن انت
    اسمك قد يكون الهاماً لغيرك .. من يعلم ؟
    سعيده جدا لوصولك لاخر المراحل
    ومتحمسه لقراءة كتابك .. اتمنى لك المزيد من الانجازات ومزيداً من الشغف

    Liked by 1 person

🌹 حرفك سيضيء أرجائي 🌹

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s