خلال الأيام الخمسة عشرة الماضية كنت مستغرقاً في التفكير في الغلاف وعملية أخراج الكتاب بشكل جيد رغم أنشغالي بالسفر ، لذلك أحببت أن أوضح قليلاً بالكتابة ما كنت أقصده و أحسه و أشعر به ، ربما بعض الكلام يفيد في توصيل ما أعنيه بالكتاب عموماً وبعض الأراء الناقدة على الغلاف ولا خلاف في ذلك ولكن مجرد حديث كتبته اليوم ، فمن خلال محتوى الكتاب الذي ستقرأه قريباً أن شاء الله ستفهم الغلاف وطبيعته ، فالكتاب أقرب ما يكون من نوع non-fiction وربما أقرب مثال لهذا التصنيف عربياً هي كتب مصطفى محمود ، وهي تصنيف أنجليزي عجزت أن أجد لها تصنيفاً مماثلاً له بالعربية ، وتندرج تحته كتب كثيرة أنجليزيه ولكن عربياً تبدو الكتابات شحيحة في هذا النوع من الكتابات ، أمثال الدكتور غازي القصيبي في كتابه حياة في الإدارة وهو مثال على الكتب non-fiction ، و أما كتابي عقل و قلب فهو يندرج تحت هذه الفئة من خلال أسلوب كتابتي عبره ، رغم أن الكثير يصنفه تحت كتب الأنثروبولجيا وهذا أيضاً لا يعارض وجوده تحت التصنيف المذكور آنفاً.

أما ما يقدمه الكتاب رغبت بإن يكون متسقاً مع غلافه الأحمر ، فهو يتفتق بفكرة جديدة و غير مألوفة بتصويره الرجل بالعقل و المرأة بالقلب ، ويحاكي كل منهما من خلال الكتاب دوره وطريقة تفكيره وعمله ، كيف يشعر العقل ؟ و كيف يفكر القلب ؟ هذه الجدلية الجميلة و اللطيفة يتم مناقشتها بالكتاب بأسلوب حديث و مختلف يناسب جميع القراء في هذا العصر الحديث ، فيحاول الكتاب جاداً أن يسد فراغ نقص الكتب حول العلاقات الزوجية أولاً ، وأن يفسر مفاهيم الأختلافات الطبيعية بين الرجل والأنثى ليساعد أي شخص يرغب بمعرفة الجنس الأخر ، الكتاب يخاطب الجميع ، دينياً وأجتماعياً ونفسياً ، حاولت أن يرضي جميع الأذان الصاغية التي تحاول سماع مافي الكتاب ، فالأذواق تختلف ، لذلك أختلفت أساليب الكتابة في الكتاب ، وهذا بحد ذاته ما يميز الكتاب في كونه مختلف.

لهذا كان الغلاف يميل للجدية ، لأنه سيقع في يد أي شخص ، بخلاف كتب الروايات والتي قراءها “غالباً” ما يكونون محددين ، سواء بشريحة عمرية معينه أو نمط روائي معين ، ككتب الأطفال أو كتب الرعب ، وعندما تبحث مثلاً عن كتب non-fiction عبر محرك جوجل ستجد أن أغلب الأغلفة مشابهه لكتابي ، حيث التركيز على الكلمات الكبيرة و القليلة ،  فأنا أحاول بالكتاب بذاته أن يكون قريباً من الكل ، متفهماً للكل ، وبكل تأكيد مستوعب لهم ولأذواقهم ، فطوال كتابتي بالكتاب كنت أحتار لمن سيكون ؟ فهو للجميع ، ويقرأه الكل.

20170901_221929-600x816

14 thoughts

  1. تغيير الغلاف تحدثت عنه بالتدوينة ، بالإضافة إلى ان الوقت ضيق ، لأن موسم الكتب بدأ ..

    أشكرك و أمنيتي العظيمة أن ينال رضاك ما بداخل الكتاب.

    إعجاب

  2. بالتوفيق أخي يزيد
    كما يبدو أن الكتاب يتحدث عن الاختلافات الرئيسية بين الذكر و الأنثى
    لكن و بصراحه هل أنت على مستوى تحدي الكتب الأجنبية التي ناقشت هذه الفكره؟
    بمعنى أن كتب (جون غراي) تحديدا سلسلة كتب (الرجال من المريخ و النساء من الزهره) أشبعت هذا الموضوع بحثا لدرجه أن من قرأ لجون غراي بخصوص هذه الفكره غالبا لن يهتم لقراءة سواه.
    لذلك أرجو كمقترح أن تكون الدعاية المصاحبة لهذا الكتاب تلمع جوانب اخرى من مواضيع الكتاب أكثر من فكره الفروق بين الجنسين.
    مع تمنياتي لك بكامل التوفيق و النجاح.

    Liked by 1 person

    1. أهلا بك يالجوهرة وسعيد بردك وتعليقك ..
      صحيح ماقلتيه بإنه يتحدث عن الاختلافات بين الرجال والنساء ولكن بشكل مختلف عن المعتاد ، بقالب كامل مصنوع ومصقول بأرائي الشخصية المتفردة حوله ، وطبيعة الكتب انها تكون هكذا ، تطرح افكاراً جدلية تحدث فرقاً على الساحة المستهدفة غالباً ، لا يجدر أن تكون صحيحة ولكن تجدر ان تكون نظرة مختلفة على الأمر، ربما الخطأ يقود الى الصواب ، فالخطأ ليس سيء ، و إيضاً لا يمكن الجزم بصحة الشيء بدون نقده ، وكتابي ينقد ويجب أن ينقد ولو يم ينقد جون غراي فما الفائدة ؟ فالكتاب يستحدث أفكاراً جديدة في ساحة فكرية ليست مملوكة لأحد ، ولو لم أشعر بالأفكار الجديدة لما فكرت بطرحه.

      أما بالنسبة لجون غراي فهو لا يملك الساحة ، ونيوتن لا يملك الساحة و أنشتاين لا يملك الساحة ، والقياس يجري على نفس المنوال بمختلف العلوم ، ربما أتفق في أمور و أختلف بأمور مع جون غراي ولكن أبقى في قالب مميز حرصت أن أكون فيه بالكتاب ، فالآن من الصعب النقد قبل أن تقرأ من مجرد عنوان أطلقته ، ربما بعد قراءتك للكتاب سيكون رأيك مختلفاً أو لن يتغير ولكن سيبقى نقدك بناء على قراءتك للكتاب بذاته وليس مجرد العنوان ، أصبري لتري الكتاب وتقرأيه بالكامل لأسمع قناعتك على فكرة الكتاب بكونه عقل وكونها قلب ، وليس مريخي او من الزهرة.

      و أشكرك كثيراً 🌷 ، وفرح كثير بتعمقك وقراءتك و أمنياتي بإن يعجبك الكتاب.

      إعجاب

🌹 حرفك سيضيء أرجائي 🌹

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s