2018 عام بلا خطة !

بداية 2018 : لحظة تهور

أستهللت عامي هذا بدون أن أضع أهداف لها ، ليس كسلاً ، أو حتى تخاذلاً ، بل لأني في أعوامي المنصرمه ملئتها بالأهداف رغماً عنها ، فعام تلو عام كنت أجلس مع نفسي الطامعه ، نرسم الأهداف سوياً دون أي أعتبارات لمشاعر العام الميلادي ، ولكن هذا العام ، و منذ بدايته ، كنت معها صريحاً ، حيث قلت لها ، هي لكِ ..

التعليل:
الميل إلى الهوية الشخصية ، مقترنه بداخلنا بشكل وجودي ، هي مرتبطه ومتمازجه بنا ، لذلك يعتبر الإنفكاك عنها هي مسألة إنتحارية ، وما ذكرته في النص السابق هو عبارة عن عملية إنتحارية مجنونة بإن تركب طائرة ولا تعلم أين ستهبط بك ! ربما أفريقيه وربما أمريكه ، أو حتى تسقطني في جزيرة مفقودة ، كما حدث تماماً لشخصية جاك وعدوه اللدود في مسلسل ” LOST”.

منتصف 2018 : الأهتزاز يسبب الخوف

جميع محاولاتي المترفة بالشقاء بائت بالفشل الذريع عند محاولتي البائسه من خلال العودة بها إلى الصفر ، فقد دب الخوف فيني بينما أنا في منتصف الطريق ، كانت الطائرة في وسط الجو تماماً ، بينما كنت أنظر إلى الزجاج من يميني ، أصرخ .. كلي أمل أن يسمعني طير ما .. أين لينا؟ تنادي طيورها لي.

التعليل:

المسألة النظرية في معنى التطور الإنساني لا فائدة منها ترجى إن لم تكن مقترنه مع المسألة العملية ، و إن الإمعان في النظرة الباحثه تكون من أجل وضع تفسيرات للمجهول أمامها. لا من أجل النظر من أجل النظر ، بل لأجل البحث والأستدلال والأستكشاف ، ومن جماليات المركب أن يكون بلا وجهه ، أن ترى الريح في أي الأتجاهات سوف تأخذك ، جعلتني أستكشف حظوظي لهذا العام ، جعلتني أتحسس طريقي في الظلام ، علمتني أشياء كثيرة.

نهاية 2018 : لا يمكن النجاح دون الخوف

يقول بيل جيتس ، رجل الأعمال و الملياردير المعروف والذي يتربع على عرش أثرياء العالم لأكثر من عشرة أعوام ، أنه من المستحيل النجاح من غير أن تسلك طريق الخوف ، مكوثك في منطقة الأمان لن يصنع منك شخص ناجحاً ، عليك أن تأخذ زمام المخاطره ..

هل تنصح بالقيام بهذه التجربه؟ سؤال مثل هذا يحتاج إجابة سؤال قبله : هل ستدع ظروف العام تسيرك يمّنة ويسّره؟ 

وأما هل سأكررها؟ لا أعتقد ذلك في 2019 ، حيث سأعود إلى رسم أهدافي بنفسي هذه المره ، والتي بالمناسبة قد رسمت خطوطها بنفسها في 2018 ، الأن يتم صقلها.

--------------------------------------------------------------------

شكراً لكل من سأل عن غيابي وجائني عبر الرسائل ، وعذري لهم و إيضاً لكم  ، بإن إيامي كانت مشغولة بالمهام الكثيرة والأهداف التي كنت أحققها ، هذا ما سيحصل عندما تكون أيامك بدون تخطيط ، فقد جعلتني أتوقف عن القراءة لأسابيع ، أبتعد عن مكتبي وركني للكتابة في المنزل ، ماحدث سأكتب عنه خلال الفترة القادمة .. كلي شوق لكم يالقراء. ❤

*أكتب لكم وأنا في مطار البحرين حيث متجه إلى مدينة جده بإذن الله ( لم أجد رحلة لهذا اليوم من مطار الدمام ) ، ألم أقل لكم سنه بلا تخطيط 🎁 !

1 Comment

اترك رداً على فهد الجريسي إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s