بعد أن أنهيت جولتي في مدينة مارسيليا الخجولة و الجنوب الفرنسي مدينة كان الفرنسية ، شواطئ الريفيرا توجهت إلى شرق فرنسا من أجل الطبيعة الخضراء الناصعة والتي تفترش في أماكن نشوء جبال الألب.

dsc03431

كنت قد أخترت مسبقاً التوجه إلى بلدة Aix-les-Bains حيث حجزت مسكني فيها ، وصلت متأخراً من مارسيليا والسبب أزدحام صادفني في الطريق ، لذلك كان الوقت مساءاً فقررت النوم والأستيقاظ مبكراً ..

dsc03052

في الصورة السابقة هذه شرفتنا حيث قمنا إعداد فطور بسيط قبل الخروج، غالباً ما أقوم بشراء بعض الحاجيات مسبقاً وأضعها في السيارة ، المخابز لديهم لا أستطيع مفارقة رائحتها عندما أمر بجانبها في الشوارع.

dsc03056

أشد ما أفتن به هو رؤية اللون الأخضر وهو يتمثل بـ ، غابات ، مروج ، تلال ، حقول .. من يذهب معي في رحلة أعتقد أنه سيمل من كثر تجوالي بين أشجار الغابات ، لذلك في هذه التدوينه سترى الكثير من الطبيعة ..

dsc03062

في الصورة السابقة لحظة وصولي لغابة بالقرب من البلدة التي سكنت بها ، تلقّف حضوري هذا الضباب.

dsc03064

قررت ركن سيارتي وأكمالي تجولي بالأقدام لأتلمس وأحس و أشم الطبيعة ، لا شيء سوى الطبيعة تحيطني ، لا صوت ، ولا أناس ، أنا وزوجتي نسير في عمق هذا الخضّار.

dsc03069

ومع ذلك من المثير أن تجد ترتيب وتنظيم المسارات التي تسير بها بداخل الغابة ، هناك لوحات في كل مكان توجهك إلى مكان ما ، سواء صعود جبل ، أو مغارة ، أو توجهك إلى بحيرة ، ألم أقل لكم مثير هذا التنظيم !

dsc03488

كرسي خشب للأستراحة .. وطرق تم رصفها بحجارة صغيرة حتى تسهل المشي والركض وقيادة الدراجة بها.

وأنا أمشي هذه المره كانت أشياء تلفتني على الأرض وعند أقترابي منها أستغرب من أشكالها ، فلأول مرة أرى الفطر بتواجده الطبيعي في الغابات ، وفي الصور السابقة تلاحظ أشكالها المتنوعة والغريبة.

dsc03070

الرائحة تدخلني والهواء يحيطني و حفيف أوراق الأشجار تغني لي ، هنا أكون بنشوتي العظمى في السفر ، لا أظن أحد ما في العالم مثلي يحب السير في هذه الأماكن ، قضيت خمسة أيام في شرق فرنسا ، كانت معظمها في غاباتها ، لا لم أذهب إلى مدينة ملاهي ، لا مطاعم فاخرة ، ولا مناطق مليئة بالأناس .. كانت لحظات عندما أحتاج الدخول بين الناس ، فمعظم وقتي كنت أهرب إلى هنا ..

dsc03510

dsc03509

dsc03461

dsc03471

dsc03453

كنت أسير بالساعات ولا أشعر حتى أنني في مرات كثيرة كنت أصل إلى قمة الجبل بدون أن أشعر بتعب.

dsc03129

توقفت كثيراً عند هذا المنظر المهيب ، يمر الغيم من حولنا ، والبلده تبدو صغيره بالأسفل.

dsc03140

DSC03145

وهنا جسور تمدك بمنظر بانورامي ، تغرقك بالرهبة من هذا الجمال ، بهذه الفتنة البصرية.

DSC03128.jpg

عدت للمنزل الذي أستأجرته وقمت بإعداد وجبة الغـ شاء ، والتي هي مزيج بين الغداء والعشاء ، وأعتبرها وجبتي الرئيسية في السفر ، ووضعتها على النار وقررت الخروج لمدة ساعة إلى بحيرة البلدة والتعرف عليها.

dsc03166

صادف وجودي تجمعّ لهواة السيارات الكلاسيكية عند مواقف البحيرة.

dsc03187

أرض الحديقة أمتلاءت بأوراق الشجر ، لا غريب ، فـ وقت زيارتي كان في بداية فصل الخريف سبتمبر.

dsc03190

رغم أن القرية صغيرة ولكن قوارب البحيرة كثيرة.

dsc03192

dsc03211

dsc03228

في اليوم التالي قررت الذهاب إلى بلدة آنسي .

dsc03381

أوقفت سيارتي في مواقف ذات أجره ، وقررنا التسكع سوياً في شوارع آنسي ، من الواضح البلده تحب الألوان بشده.

dsc03383

dsc03384

المسارات المائية التي تقطع البلده أضفت عليها المزيد من الجمال ، والهدوء الذي أكتساها ، زادها جمالاً ، تعتبر وجهه جميلة للأستجمام والأختلاط بالناس.

dsc03313

بحيرة آنسي هي من أجمل الأشياء في البلدة ، حال زيارتك للبلدة عليك زيارة البحيرة والسير على جوانبها.

dsc03594

بلدة شامونيه الفرنسية

dsc03304

في ختام جولتي للريف الفرنسي ذهبت لبلدة شامونيه ، تبدو في الصورة وسط البلده الصغيرة والتي تعج بالسياح ومتسلقين الجبال ، الهدف أن أشتري معاطف للبرد القارس الذي سيواجهني ، معاطفنا العادية من زارا أو من المحلات الشبيهه لها تكون المعاطف تميل للشكل وليس للتدفئة ، محلات مثل Timberland  أو Columbia وغيرها العشرات التي لا تأتي لمناطقنا العربية ، في هذه البلده الصغيرة تتواجد العشرات من هذه المحلات التي تزود العتاد والتجهيزات والملابس الشتويه ، نحن في سبتمبر ودرجة الحرارة في البلدة تقارب التسعة درجات ، هنا يكمن البرد طوال العام بسبب أرتفاعها عن مستوى البحر.

dsc03302

كما تلاحظ في الصورة السابقة ، جميع الزوار يرتدون المعاطف الملونة والمخصصة للشتاء و الرياح و المطر، ليست معاطف لتبدو عليها جميلاً.

فالهدف من وجودي في هذه البلدة هو ركوب التلفريك والصعود إلى قمة جبل مونت بلانك الشهير ” العلامة التجارية سميّت على الجبل” ، هناك من ينطقه بـ مونت بلاه ، والبعض مونتي بيانكو ، لكل لغة نطق مختلف ، فالجبل ينقسم بجزئية بين فرنسا وإيطاليا ، حيث ترى البلدين في نفس الوقت.

dsc03597

تبدو في اللوحة درجة الحرارة في قمة الجبل -12 C° ، أشتريت التذاكر من الشباك وأنتظرت الرحلة القادمة على التلفريك ، كل خمسة عشر دقيقة توجد رحلة إلى الأعلى .

 dsc03794

لكل عربة يوجد سائق يتحكم بحركتها ، قوة الهواء مثيرة عندما تشعر بهزهزة العربة ، للقلوب الضعيفة سيكون تحدي كبير لهم.

dsc03764

هناك أكثر من قمة ، فعندما تصل إلى القمة الأولى سترى هناك تلفريك آخر في حال رغبتك الإكمال والتوجه إلى القمة الأعلى أو الأكتفاء بهذه القمة الأقل أرتفاعاً.

dsc03890

هواة الطيران الشراعي يبدو المكان مثالياً لهم ، فبمجرد أن يقوم برفع الشراع سيرتفع في لحظتها إلى السماء ، كنت أنظر لهم بشيء من الإستغراب ، فهي أول مره أرى لحظة أنطلاق راكبي الطيران الشراعي وتمسكّهم بأطراف الهواء !

dsc03868

يوجد مطعم بأعلى القمة ، كنت أتوقع أرتفاع أسعارها ، ولكن صدمت بإن الأسعار قد تكون نفس المعتاد ، ليس هناك مبالغة بسبب المكان المميز والمرتفع ، أو حتى بسبب أنه المطعم الوحيد هنا.

dsc03661

\

dsc03663

أترون منظر النافذه ؟ السحاب تحت نظرنا ، كنت أخترت هذه الطاولة التي تبدو في الصورة.

20170920_140043.jpg

من أجمل المقاعد التي جلستها في حياتي ، المنظر أمامي كان يبدو خيالياً ، هنا ليس على غرار سرقة النظر عبر نافذة الطائرة الصغيرة ، هنا يبدو المنظر عكس ذلك بوجود هذه النافذه المتسعة.

dsc03770

هنا كل الناس يستغرقون بالتصوير ، المكان لا يتكرر في عمرك ، الكل يغتنم فرصة تواجده بأخذ أكثر صور ممكنة ، نسيت أن أقول ان الجبل يرتفع بـ 4800 متر ، وبهذا الرقم يكون أعلى جبل في أوروبا ، هناك من يدخل جبل في حدود روسيا وجورجيا ليكون الأعلى وهذا خلاف بين خبراء الجغرافيا.

dsc03795

متسلقين الجبال تراهم في كل جهات الجبل ، أينما أنظر في أطراف الجبل أرى متسلقين ، بل رأيت مطاعم لا يمكن الوصول لها إلا عبر التسلق ، كنت أرى رغبة الأنسان وأستغرب من وصولها إلى هذه المستويات من الإصرار والرغبة والفعل !

dsc03766

dsc03772

dsc03741

عندما هبطت من الجبل كانت زيارتي قد أنتهت للريف الفرنسي المحيط بجبال الألب ، فالغرب المتاخم لحدود إيطاليا وسويسرا تعتبر أجمل مناطق الريف الفرنسي على الأطلاق ، وبهذه الرحلة أكون قد زرت جميع أجزاء جبال الألب إنطلاقاً من فرنسا ومروراً بسويسرا وإيطاليا والنمسا .. كلها تبدو متشابهه سوى هذا الجبل الشاهق ، من يقرر الذهاب إلى من هذه البلدان من أجل جبال الألب بالتأكيد سوف يستمتع برحلته ، ومع ذلك لا زالت جعبتي مليئة ، فقد تبقت لدي تدوينات عن جبال الألب سأنزلها قريباً ، نكتفي بهذا القدر من الإغراق والكم من صور الطبيعة في هذه التدوينه.