أبدو لك هادئاً؟

  أبدو لك هادئاً ، مُمسكاً بإتزان كوب قهوتي بيدي و أنظر بلا أرتياب ، أجيبك بكلمة ’’ نعم ‘‘ في كل ما تسأل ، لو سألتني الآن هل حلّ الليل ؟ لأجبتك بـ نعم ! وألف نعم لو كررتها ، فإجابتي لن تتغير ، بعد سنين طويلة وكافية بإن حوّلت بصيّلات شعري السوداء إلى …

لقد ضللتِ ثانية

لقد ضللتِ ثانية ، فنسيتي أوردة دمي ، هذه الطرقات المرصوفة بالخضرة إلى قلبي و المرسومة على يدي .. فالنسيان يخيفني جداً ، وهذه القسوة التي تلج صدرك وتنتهك ذكرياتي بعد غياب شمسي أكرهها كثيراً ، و هذا الشتاء الذي يحل على قلبك ، ويكسيه بالثلج ، أمقته .. وأيضاً أكرهه كثيراً ! بينما تنفلت …

ريح السنين

  ريح السنين ، أهات الأنسان ، وعمر مضى يأكل الصدى .. وتبقى أنت لتشقى بكل صمت .. رغم محاولاتك أيها البشع بالتشبه بالبجع ، أنتي أيتها النعامة لن تطيري حتى تكوني كالبجعة ، مثلها جميلة و تطير ، فتذهب محلقة بعيدة كما تشاء دون أن تضع رأسها في الأرض هرباً من صائدها الذي سيلتهمها …

تلك شجرة الأجاص

نص متهالك .. رثائي في عمي ، والدي ، ووالد نصفي الآخر ، المهندس الزراعي عبدالله التميمي تقطعت بنا السبل لنعود ، فأخلعوا قميصي للذئاب لتمزقه ، فقد تكسرت أسنان مناشير الشجر الستون عند جذعه ، قيل السبب بإن الجذع مليء بالماء ، و أنا فهمتها أن الماء يعني الخير كتفسير ذاتي ، رغم أنني …

وعدني بكِ ..

في كل خمسة عشر و السماء تحيك لنا بزّة حبّ فضيّة ، تلمّ الخيط من صدر القمر ، و تسلك الشوق من خرم إبرة إلى المدى ، و الأرض عنق حبيبة ، و الضوء السكنى ، إليك هيلين* سأعبر سماوات الظلام على جنح النور ، أحجّ إلى وهن التوق في بؤبؤ الغياب ، هذا القمر …

من يهتم ؟

من يهتم ؟  عفواً أسمح لي من أنت ؟ هل أنت قلبي ؟ أم عقلي ؟ أم شريان يتدفق بالدم ؟ من يهتم ؟ ومن أنت ؟ أطروحة جدلية تعج برائحة بيزنطية دخان أسود أو دخان أبيض لا يهم ذلك فكلاهما يحجبان الرؤية ! .. فأفكاري عميقة مثلكِ تماماً .. حيث تلمع كلؤلؤ بداخلك حيث …

راقصة الصباح

  بعثريني يا راقصة الصباح ، يا شعاع الشمس المتيم بك ، ياوردة الوادي التي تشتاق الأنفاس لرائحتها  ، يانفلة ً تتسابق عليها أشعة الشمس وكلها أمل بإن ترسم ظلاً بإغصانك المتراقصه لتشّكل لوحه من إبداع تغار منها أيدي أشهر الرسامين ، دافنشي وفان جوخ !

رسالة لا أعلم كم رقمها !

  قد أكتب مليون سطراً ، و أحفر فيه قبري وكل ذكرياتي ، لكن ثقي أنه لا يساوي شيئاً .. لا الأرض تساوي شيئاً .. بلا زهر و ماء .. ولا السماء تساوي شيئاً .. بلا قمر ونجم ..  

صمتي

رسالة تساؤل : إلى اولئك الذين لا يفهمون صمتي ، ولا مشاعري الخفيه ، من شغلوا صدري ونزلوا وسط شريان قلبي ، يهتزون مع كل نبضة قلب تفضحهم ،  وعقلي يقول لهم دائماً : من الطارق ؟

أشتياق وألم فراق !

أشتياق وألم فراق وعناق وفرحة لقاء ! غمام وأرتقاء وحمامة في ليلة قمراء ! سكون ونوح محزون في ليل مختون وعصير ليس له رائحة أو لون ! هي تمتمات ذلك الطاعن في السن ، أصبحت يوميه ، متكرره ، ممله .. ممل يا أنا .. !

مسدس

فكرة الانتحار بهذا المسدس الآلي تبدو فكرة مشوّقة ، توجيه الفوهة للفم ثم إطباق الشفاه وإزاحة الرأس للخلف قليلاً ثم (بووووم) .. اووه كان يعاني من مشاكل نفسية ، مسكين قتلته المخدرات ، في الأمر شبهة جنائية ، رأيته يحمل شنطة كبيرة بالأمس ، كان يحب هيلينا ( زوجته ) ، كان يصلي معنا في …

ظل الحب

على سبيل الإنحراف لا على سبيل الإعتراف أقولها " أحبك " وأنا أريدها أن تنطلق إلى محاجر عينيكِ  حتى تتبدى الدهشة عليها ! أو ربما تتبدد ! تكاد تكون بين التلاشي و التواري .. فكم يظل الحب حلماً ؟ وكم يظل الحب وهماً ؟ كم عصفوراً طار هذا الصباح ؟ وكم عصفوراً عاد إلى عشه …

من يٌصّدِقـُني ؟

عندما أطلق القيد عن قلمي محاولا ً بعبث أن أستفزه ولا يهتز رأسه .. كأنه مذعنا ً لكِ .. فلا يكاد يحرك راسه يمنّة ولا يسّره ! أدفعه مرارا ً وتكراراً فيكتب مرغما ً سطرا ً .. فيتوقف عن الربط بالتالي ! كأنه يقول حل عني ! حل عني يا ممسكي ! لاتأت لي ولن …

يا حمراء الخدين

ياقبلة تخجل ان تسقط ع خديك ولو سقطت فكيف عنك الرحيل ؟ ÷÷÷÷÷ فعلميني عند التلاقي كيف منك .. الفراقي ؟ ÷÷÷÷÷ إن رأيتك لحظة أكون ظمئان وإن شربتك لازلت عطشان ÷÷÷÷÷ وأنفاسي هي دخان الجن وأنفاسك هي سحاب المن ÷÷÷÷÷ فوداع فيه لقاء هذا مطلبي لا لقاء فيه وداع فهذا مهلكي *كتبتها بعجل في هذا …

إتجاه إجباري إلى الصعلكة ..!

الولد السيء / الذي تعلم كيف يجيد ربطة العنق ، ويستخدم البارفان الجيد ، ويسرح شعره كما يجب ، أصبح يقرأ كتب الشعر و الأدب ، ترك الألفاظ السوقية ، أقلع عن إدمان الهيروين ، وأستبدل الحشيشة بسيجار كوبي لأجل الكاريزما ، أستبدل الموسيقى الرديئة التي يسمعها بمعزوفات موزارت ، و غير طريقة مشيته إلى …

النور

تحت شجرة السنديان ، أبحث عن ظل يستر عورة صدري الجريح ، لملمت أوراقي و أنزويت تحت جذعها ، ها أنا أحاول التنفس بشكل صحيح ، شهيق ثم زفير بدلاٌ من زفير و زفير متوالي ، أشعر بحركة فوق رأسي ، فأجد يرقبني ذلك العصفور فوق الغصن ، متأملاً حالتي و كأنه يأسف علي ، …

أتسمعني ؟

هل أستيقظت يوماً بنحيب يصم أذانك ؟ وتستغرب من الوجود عدم سماعه ! ~ هذه عيني جفت قبل ان يجف قلبي ~ لتكتشف أن النحيب ليس سوى صراخ داخلي ، لا يسمعه أحد سواك ، يقوله الأطباء لك ، فأبقى متأملاً أمام المرآة متعجباً من هيئتي ، شعري و لحيتي تحكي عن البياض الذي يخترقني …

لا علم لي ..

بين الندم والولادة من العدم ، توجد أثار تعثرات جراء محاولات خروجي من عنق زجاجه حبست بها ، وإحالات دعاوى تفيدني بوجوب الحضور للمحكمه ، و صراخ طفل عند أذني يحاول بدون كلل أو ملل أن يصيبني بالصمم ، وأيد ٍ تلطخني بهالات سوداء ملئت وجهي بدوافع من النقم ، تباريح وتخاريف أوهنتني وأزاحت كل …

ياقزح عيني وبؤبؤه !

أشتاق لرؤياك عندما ألوج في الغسق ، فأنا الغريق الذي يرقب الوتق ، لا عين لي إلا و أنتقت أشياء تشبهك ! يا ذا الشوق الذي يخنق أنفاسي ، الذي يتغلغل في شعري وإحساسي ، يموق بقلبي وأضلاعي ، أين الدواء من مرض أحتل أرجائي ، يا قزح عيني وبؤبؤه !

جوقة القلب

  هذا الضجيج من القلب عفواً أنه مزيج أصوات وألحان تترنم لا يمكن أن تخرج من جوقة القلب إلا موسيقى ! مثيرة أنتي ، حتى في حنينك !