أدوّن و تتزاحم الحروف مع الأمنيات في صياغة أفتتاحيه أكتب بها لتسطر تاريخا ً ، لأنني بنظره متواضعه أرى في الأفق مستقبل يحتوي تطلعاتي ، فكل سطر أكتبه ، تتم إزالته بسطر يليه ! أراه أكثر تعبيرا ً وأبسط جدلا ً ! فبعيدا ً عن التعقيدات وسهلا ً بالبساطه ، أضع نفسي هنا دون قيود الغير .. !

يـزيـد