مدينة زيورخ السويسرية

مدينة زيورخ السويسرية

زاد حماسي في صباح يوم وصولي لمدينة زيورخ بعدما استغرقت في قراءة كمية من التعليقات التي اتفقت أن تكيل النصائح والمديح بالاتجاه ذهاباً إلى المتحف العلمي  ، لهذا جعلت زيارة المتحف هو أول فعل أقوم به في يومي ، فأنا لم أحتمل كمية حماسي بالرغبة بزيارته ..

 

ولم يخب ظني بعد أن أخذت جولة طويلة في المتحف امتدت لأربع ساعات ، صحيح أن قيمة تذكرة الدخول للشخص كانت غالية ولكن بعدما دخلت المتحف وجدت أن قيمة التذكرة تستحق كل يورو تم دفعه فيه ، فقد قضيت أربع ساعات لم أشعر بها وأنا في المتحف ، فكل ركن فيه يدعوك لأن تمكث فيه وقت أكثر ، أجده يفيد كثيراً للأطفال لفهم الفيزياء والكيمياء والميكانيكا.

1-DSC01234

صورة من داخل المتحف وتفاعل الناس مع محتويات المتحف ، فهو أغرب متحف زرته في حياتي ، كل أجزائه عبارة عن ألعاب علمية تجعلك تفهم العلم بشكل مبسط ، ممتع كثيراً للأطفال وحتى الكبار.

1-DSC01237

1-DSC01251

تجربة الكهرباء الساكنة ومرورها بالأجساد وتأثيرها على الشعر بحيث تجعله واقفاً ، كان الجميع يضحك بعد التجربة ، فهي ماتعة.

1-DSC01268

1-DSC01276

 المتحف من الخارج وهذا موقعه الرسمي

Swiss Science Center Technorama 

المتحف يبعد عن وسط زيورخ نصف ساعة بالسيارة ، و أنصح بزيارته بشدة.

1-DSC01291

بعد نهاية زيارتي للمتحف ، توجهت بسيارتي إلى شلالات نهر الراين والتي تقع في شمال مدينة زيورخ كما تظهر في خرائط جوجل التالية :

1-DSC01301

عندما وصلت أستقبلني المدخل إلى الشلالات ، أستغربت وجود رسوم يجب علي دفعها للدخول ، في عادة الأوروبيين لا يأخذون أموال عند دخولك للأماكن الطبيعية إلا ما تحتاج أن تستخدم فيها العربة المتنقله ( التلفريك ).

عموماً دخلت بعدما دفعت قيمة التذاكر للدخول ، يجب الإنتباه أن الدرجات بها كثيرة وتحتاج نوع من اللياقة وحذاء رياضي مريح.

1-DSC01325

الشلال كما يبدو من فوق

1-DSC01317

1-DSC01424

محاولاتي لاصطياد صورة لقوس قزح

1-DSC01433

1-DSC01426

1-DSC01430

السير على الدرجات حتى الوصول إلى أسفل الشلال ، هناك مصعد يمكنك أستخدامه ولكن لا يذهب إلا لأسفل المكان أو أعلاه فقط ، فهو لا يتوقف في المنتصف بالقرب من الشلال ، لهذا سيفوتك الكثير من المناظر الخلابة.

وبعد انتهائي من جولتي في الشلالات قررت العودة إلى مدينة زيوريخ والسير في وسطها وأكتشاف ما تحمله هذه المدينة.

1-DSC01471

المدينة أشعرتني بأنها مدينة المال ، شعرت هذا من ملابس الأناس في الشوارع ، لا ليست مثل لندن أو باريس ، يطغى عليهم اللبس الرسمي الخاص بالبنوك ، ولا عجب بذلك فزيورخ تتمركز فيها بنوك العالم ، وتعد من آمن المناطق في العالم التي من الممكن أن تضع أموالك بها ..

كل هذا شعرته وأنا أسير في طرقاتها ، تكتفي برؤية الناس وأن تتحسس ذلك من أشكالهم وطريقة سيرهم ، اللطف يبدو ظاهراً عليهم بشكل أخافني ، هذا ما أحسسته.

1-DSC01468

المدينة هادئة ، لا يوجد بها ذلك الصخب كما يأتي عادة مع ذكر أسم زيورخ ، لا شيء يثير سوى الهدوء بحد ذاته وأنت تسير في شوارع زيورخ ..

1-DSC01568

ولا يفوتني زيارة شارع بانهوف والممتد إلى أن يصل إلى المحطة الرئيسية للقطارات في وسط زيورخ ، الشارع تتواجد على أغلى المتاجر التي تعرض أثمن البضائع ، الشارع حجمه مناسب مقارنه لحجم زيورخ ، فمدينة زيورخ صغيرة وليست بذلك الحجم ، نعم هي أكبر من مدينة بازل وأكبر من مدينة جنيف ، لكن لا تعتقد أنها ستكون أكبر من مدن أوروبية كثيرة .. لكن هذا لا يمنع أن تشعر بالهدوء والأمان في هذه المدينة التي أعتقد لو ضعت طفلك ذو السبع سنوات لوحده في الشارع ، لن يحصل له شيء !

1-DSC01480

مباني المدينة القديمة ، جسورها التي تعبر الأنهار من تحتها ، هدوءها ، مقاهيها المترامية في أرجاء المدينة ، كلها كانت من الأمور الجميلة في المدينة والتي أعجبتني كثيراً ، أحب المدن الهادئة ، وهذا طابع المدن السويسرية عموماً ، وهذا ما جعلني أحب سويسرا ، عتبي الوحيد عليها هو غلاء أسعار المطاعم والمساكن ، فوجبات الأكل تكلف مبلغ خرافي مقارنة بدول أخرى مثل ألمانيا وهي مجاورة لها ، أو الأرخص منها إيطاليا ، أما بخصوص التسوق فقد شعرت أنها أرخص الدول الأوروبية من حيث البضائع ، مقارنة مع فرنسا وألمانيا والنمسا ، أما إيطاليا فهي أرخص منها بكثير ، لكن أبتعد عن المدن الكبيرة مثل ميلانو وفينيسيا ..

 

في اليوم التالي قررت الخروج من زيورخ والذهاب إلى مدينة كومو الإيطالية ، ولكن أثارتني الطبيعة السويسرية لأقرر وضع محطة توقف خارج زيوريخ ..

1-DSC01581.JPG

1-DSC01606.JPG

وكعادة قرارتي في هذه الرحلة ، تأتي ارتجالية ، قررت أن أخرج حذائي الرياضي و أن أمارس الهايكنج في هذه الجبال ، بحثت عبر جوجل عن أقرب الأماكن حولي التي يمكن ممارسة الهايكنج ، فقام بتوجيهي آلياً إلى مكان لم أكن حتى يخطر في بالي من جماله.

1-DSC01637.JPG

بداية صعودي للجبل ، ألتفت بعنقي لأجد هذا المنظر ، لم أتمالك نفسي لأخذ هذه الصورة.

1-DSC01639.JPG

الأهتمام بالهايكنج يبلغ قمته عند السويسريين ، المسارات معبدة ! وهناك كراسي للجلوس والأستراحه على مدى الطريق إلى القمة.

1-DSC01659.JPG

منظر البحيرة من تحتي والجبال تحيط بي ! كنت لحظتها لا أدرك أنني ألتقط أنفاسي من الجمال أم من تعب السير على الجبال.

1-DSC01689.JPG

1-DSC01693.JPG

الجميل الذي لاحظته أكثر من مره ، هو وجود مطعم في قمة أكثر من جبل ، وهذا المطعم في الصورة السابقة كان في قمة الجبل حيث يطل على منظر البحيرة والجبال ، و لصعوبة الوصول له تسكن العائلة المالكة في نفس المطعم.

1-DSC01698.JPG

وجدت لديهم مصعد يذهب بالزوار إلى الأسفل بمبلغ رمزي لكل شخص ، تستطيع أستخدامه إذا شعرت بالتعب ، بالنسبة لي أجد النزول مريحاً ، وعندما استخدم المصعد تفوتني لحظات التوقف والتأمل في الطبيعة .. لهذا ذهبت مع خيار العودة سيراً على الأقدام.

وبعد وصولي إلى أسفل الجبل قررت إكمال مسيري بالسيارة إلى مدينة كومو الإيطالية ، بعد أن قضيت نهاري كاملاً تجولت فيه بين أرجاء الطبيعة السويسرية التي فتنت بها كثيراً.

التدوينة القادمة ، سأتحدث عن مدينة كومو الإيطالية

وفي النهاية لا أنسى أدعوكم إلى لقاء سناب شات مع نافذة المدونات والذي سوف أتحدث فيه عن الكتابة والتدوين :

 

كولمار الفرنسية و بازل السويسرية

كولمار الفرنسية و بازل السويسرية

بعد استيقاظي بعد عناء يوم كامل قضيته في  ( مدينة ستراسبورغ الفرنسية ) ، كنت على موعد جديد ولكن مختلف ، يوم واحد سأزور فيه مدينتين كمحطات توقف ، الا وهي كولمار الفرنسية و بعدها مدينة بازل السويسرية ، والهدف أن أصل ليلاً إلى مدينة زيورخ السويسرية ، المشوار بأكمله سيستغرق ثلاث ساعات ، ساعة أستغرقها حتى أصل إلى مدينة كولمار ، بعدها مرة أخرى ، ساعة طريق ، حتى أصل إلى مدينة بازل السويسرية ، نفس الأمر مرة أخرى أفعلها بعد أن فعلتها بهذه التدوينة ( مدينة نانسي الفرنسية ) ، أعجبتني هذه الطريقة في السفر ولم أشعر أنها متعبة بالنسبة لي ، والمتعة لي بإنها أضافت لي أماكن أكثر لزيارتها ..

france8975647.PNG

1-DSC01140

أنطلقت مع الصباح الباكر من مدينة ستراسبورغ حتى وصلت مبكراً إلى مدينة كولمار ، وعند دخولي للمدينة كان في أستقبالنا تمثال الحرية والمشابه لما هو موجود في مدينة نيويورك ، تفتخر المدينة بإنها مسقط رأس النحات الفرنسي الشهير فريديريك أوغست والذي نحت تمثال الحرية ، والذي كان هدية من فرنسا إلى أمريكا بعد أنتصار الأمريكان على الإنجليز وأشرف عليه فريدريك  ..

1-DSC01145

كان اليوم الإثنين ولم تزل المحلات مغلقة ، يبدو أنها تتأخر في أفتتاحها يوم الأثنين ، هذه أول مدينة أجدها هذا الوقت مغلقة ، أغلب المحلات لا تفتح إلا بعد الساعة الثانية ظهراً .. وجدت مطعماً تركياً جلست على أحدى طاولاته الخارجية لتناول الطعام والاستمتاع بأجواء المدينة الصغيرة ..

1-DSC01149

لا أنصح زيارتها ، لا يوجد بها شيء ، ولكن كما قلت سابقاً كنت أرغب بزيارة كل المدن التي أستطيع زيارتها في أوروبا .. لهذا توقفت بها ..

بعدها قررت إكمال السير إلى وجهتي الأخرى مدينة بازل السويسرية

1-DSC01161

وصلت مدينة بازل السويسرية دون الحاجة للتوقف أو السؤال عن جواز السفر ، كان الدخول سهلاً رغم وجود نقطة تفتيش عند الدخول وكان التوقيف أختيارياً حسب الاشتباه ..

1-DSC01167(1)

إلتقاطة لنهر الراين والذي يمر إيضاً على مدينة بازل السويسرية ، وهو ثاني أكبر نهر في أوروبا بعد نهر الدانوب.

1-DSC01180

وسط المدينة تكاد قطارات ” الترام ” لا تتوقف به ، تجدها تمشي في كل اتجاه ، لذلك عليك الانتباه وأنت تمشي في شوارعها ، فالصورة السابقة للشارع greifengasse.

1-DSC01178

من الأشياء التي لاحظتها بمدينة ببازل و في عموم سويسرا أن الأسعار للتسوق أجدها أرخص من نظيراتها في الدول الأوروبية بالرغم من غلاء السكن و الطعام فيها ، المطاعم فيها من أغلى الدول التي زرتها في حياتي ، فالمتوسط لتكلفة الطعام للشخص الواحد هي من 150 ريال سعودي إلى 250 ريال سعودي ، لكن للملابس والعطور وجدتها أرخص من غيرها ..

1-DSC01190

بقيت في المدينة حتى المساء ، وتحديداً حتى إغلاق المحلات ، كان التسوق فيها والتجول في شوارعها القديمة ممتعاً ، جميلة من يود الشعور بالرومانسية مع التسوق مع المشي على ضفاف نهر الراين ، فالمدينة تشعرك بالسهاد وأنت تسير فيها ، فأنت لا تعرف متى أسراب القطارات تتوقف ، وأين الطرق المائلة ستأخذك ، لكنك رغماً لهذا تسير ، تريد أن تعرف إجابة للسؤال.

1-DSC01197

1-DSC01227

توقفت طويلاً في هذا المكان ، عند الصورة السابقة ، المنظر فيها كان خلاباَ وشاعرياً ، يجعل أحاسيسك تنطلق بالكلمات عند الجلوس على أحد الكراسي والنظر ..

1-DSC01231

في نهاية اليوم قررت التحرك إلى زيورخ و النوم فيها ، فغداً سأبدأ التجول في مدينة زيورخ والتحدث عنها.

مدينة ستراسبورغ الفرنسية

مدينة ستراسبورغ الفرنسية

 

استيقظت في صباح اليوم التالي و تخطيطي مسبقاً بالذهاب إلى مدينة ستراسبورغ الألمانية ، عفواً الفرنسية ، دائماً ما أخطأ بالأسم بسبب وجود كلمة بورغ وهي تعني جبل باللغة الألمانية ، فقد أرتبطت بذهني مثل مدن ألمانية مثل هامبورغ أو نمساوية مثل سالزبورغ ، لذلك ارتبط اسم ستراسبورغ في ذهني بألمانيا ، ولم يكن ظني بعيداً عن الواقع ، فعندما تجولت في المدينة كانت أشبه بالنمط الألماني من حيث الهندسة المعمارية أو حتى بأشكال ساكني المدينة المشابهين بوجوههم للألمان ، لا عجب فالمدينة تقع بالقرب من الحدود الألمانية وقد تم احتلالها عدة مرات من ضمن الألمان وبقيت لفترة طويلة تحت حكمها أيام الأمبراطورية الألمانية ولا أنسى من سكن فيها من الألمان أمثال يوهان غوته و ويوهان غوتنبرغ ، فالمدينة عريقة بالعلم والثقافة ، لهذا من الطبيعي استحقاقها لإن تكون المقر الرئيسي لمجلس الاتحاد الأوروبي.

1-DSC00883.JPG

كان صباح يوم أحد ، ويبدو وسط مدينة ستراسبورغ خالياً من المرتادين والمحلات مقفلة بسبب يوم الأجازة الأسبوعي ، فالمدن الأوروبية ( غالباً ) ما تلتزم بإقفال محلاتها يوم الأحد وتعتبره عطلة رسمية من كل شيء.

1-DSC00900.JPG

كاتدرائية ستراسبورغ تبدو واقفة في منتصف مدينة ستراسبورغ ، أول ما رأيتها وقفت مشدوهاً أتأمل روعة البناء ، تحفة هندسية أبدع المهندسون في أخراجها بشكل تجذب العين ، في يوم ما كانت أعلى مباني العالم ،هذا كان قبل أكثر من أربع مئة عام.

1-DSC00901.JPG

كل من يمر بالقرب من هنا ، يجبر أن يتوقف ليأخذ صورة لهذا للكاتدرائية.

1-DSC00914.JPG

صورة أخرى لمبنى الكاتدرائية ، يبدو أنني فتنت بهذا المبنى .

1-DSC01025.JPG
من داخل الكاتدرائية يوم الأحد

1-DSC00959.JPG

أثناء جولتي وسط ستراسبورغ قررت الذهاب لمتحف Palais Rohan و رؤية بعض المعروضات الفنية والتاريخيه عن مدينة سترازبورغ و العائلة المالكة.

1-DSC01005.JPG

بعد نهاية جولتي من المتحف قمت بقطع تذاكر لركوب القارب السياحي ليأخذني جولة حول المدينة القديمة لستراسبورغ.

1-DSC01038.JPG
القارب زجاجي من الخارج

تجربة القارب جميلة ، المميز فيها فكرة السقف البانورامي.

1-DSC01099.JPG

طريقة تصميم البلدة القديمة في ستراسبورغ تجعل فكرة قضاء المساء فيها محبذه ، فقد أخذني الوقت فيها دون أن أشعر بذلك ، مثل ما ترى بالصور القادمة.

 

1-DSC01114.JPG

 

1-DSC01101.JPG

1-DSC01124.JPG

قبل أن أهمّ بالعودة إلى الفندق أنتبهت إلى هذا الزحام في وسط المدينة ، فأكتشفت عبر المصادفة أن هناك عرض ضوء كما هو موجود في المدينة المجاورة لها نانسي ، يبدو أنها من باب المنافسة بين المدن !

 

1-DSC01138.JPG

 

عرضت الأضواء على ذات المبنى المبهر الذي تحدثت عنه سابقاً ” الكاتدرائية”

 

 

 

وهنا إيضاً تصوير فيديو قمت به ، وفي رأيي أن عرض الأضواء في مدينة نانسي أفضل منها بكثير ، الجودة والمكان والمبنى وتوزيع الضوء  .. عموماً العروض الضوئية جميلة وممتعة في كل الأحوال.

بعدها بالتأكيد شعرت بالتعب ، فقد شارف اليوم على نهايته ، كان يوم حافل ، عدت للفندق لأستعد ليوم غد والاتجاه إلى مدينة زيورخ السويسرية.

 

 

 

 

مدينة نانسي الفرنسية

مدينة نانسي الفرنسية

بعد أن أنتهيت من باريس قررت تجربة استراتيجية جديدة في رحلتي هذه ، وهي أختيار مسافات سفر قصيرة ، لا سيما و قد أستأجرت سيارة وأقودها بنفسي ، حاولت أن تكون أغلب تنقلاتي لا تتجاوز الساعة بالسيارة وأن أتوقف في إحدى الأماكن التي أختارها ، وجهتي التي أخترتها بعد مدينة باريس هي مدينة نانسي وهي تبعد تقريباً ثلاث ساعات بالسيارة ، من أجل ذلك قررت أختيار محطة للتوقف تكون بالمنتصف وهي غابة  Forêt d’Orient Natural Regional Park ، أستيقظت صباح ذلك اليوم بالمرور على أستقبال الفندق و تسجيل الخروج منه ، ركبت السيارة بعد تجهيز شنطة صغيرة وضعتها في المقعد الخلفي يوجد بها وجبات خفيفة وملابس للتغيير تحسباً لأي طارئ  ، طبعاً أحمل بطاريتين للكميرا الخاصة بي  وشواحن متنقلة و أسلاك بسبب بقائي الطويل خارج المسكن ، من المهم أن تحمل شنطة ظهر ممتازة ، هناك أنواع خاصة وغالباً ماتكون باهظة ثمنها بحيث تلبسها ولا تشعر بما تحمله بحيث توزع الثقل على جسدك فلا تشعر بالوزن ..

1-DSC00719.JPG

الوجهه هي نانسي ولكن قررت أن أذهب من الصباح إلى الغابة في منتصف طريقي إلى نانسي فتكون متنفس لي وفرصه رائعة للمشي والتمتع بالطبيعة ، الجميل في هذه الغابات هي وجود تنظيم وعناية فيها ، هناك مطعم على الأقل سوف تراه ، وهناك مسارات خاصة للدراجات ومسارات للمشي ، وكلها ممهدة ومجهزة لكي تبدأ السير فيها بكل راحة ..

1-DSC00779.JPG

مثل هذا المسار الذي ترونه في الصورة السابقة ، هو مثال على تجهيز الغابات للمرتادين

1-DSC00751.JPG

وهنا مطعم توقفت عنده لتناول وجبة الغداء والاستمتاع بأجواء الغابة

1-DSC00752.JPG

1-DSC00747
المطعم كما يبدو بين أشجار الغابة

1-DSC00787.JPG

من الأشياء التي صادفتها مثلاً وأنا أمشي في وسط الغابة هذا الكوخ المبني بواسطة أغصان الشجر ، لهذا أنصح كل من يسافر إلى مناطق تحوي طبيعة جميلة أن يقوم بتجربة الرحلات بين الغابات وأن يمضي بعض من أوقاته خارج أسوار المدينة ..

1-DSC00822.JPG

بعد أن أمضيت نصف نهاري في الغابة أكملت طريقي حتى وصلت مباشرة إلى وسط مدينة نانسي الفرنسية ، صادف وصولي أجواء ممطرة كانت ممتعة ، المدينة صغيرة جداً مقارنة بالمدن الفرنسية الأخرى ، فتعداد سكانها يتجاوز المئة ألف نسمة بقليل ، ولكن لا يمنع من وجود لمسات جمالية للمدينة الصغيرة بسبب شعورك الذي يملؤك أن المدينة فرنسية بشكل أصيل !

1-DSC00824.JPG

فعندما تصل إلى قلب مدينة نانسي ستشاهد أسوار قصر ستانسيلاس الذهبية

1-DSC00828.JPG

والتي ما أن تدخل ستجد ساحة كبيرة مليئة بالمطاعم والمقاهي

1-DSC00832.JPG

وسط ساحة مدينة نانسي الفرنسية

1-DSC00842.JPG

1-DSC00843.JPG

1-DSC00849.JPG

قررت أن أن أخذ وجبة عشاء بسيطة من مطعم L’Artisan Du Burger المتواجد بساحة القصر والإنتظار في محل الأيسكريم Amorino من أجل عرض الأضواء والصوت.

1-DSC00857.JPG

أول ما بدأ التمهيد للعرض قمنا مسرعين لنأخذ مكاناً بين زحام الناس ، كان يوم سبت ودائماً ليلة الأحد تكون مزدحمة بسبب توقيت إجازة نهاية الأسبوع ..

1-DSC00863.JPG

الأجواء من خلال توزيع الأضواء كما هي تبدو بالصورة ، رائعة و رومنطيقية !

1-DSC00879.JPG

أقل ما يقال عن العرض أنه خرافي ! ، خمس وأربعون دقيقة حبست أنفاسي ، كان الصمت يخيم على الحضور رغم أن القمر ظاهر في جوف السماء ولكن منظر الأضواء طغى و أستكبر على القمر !

رفعت لكم تصوير الفيديو لعرض الأضواء ، لأول مرة ارفع فيها فيديو من تصويري.

بعد أنتهاء العرض كانت الساعة تقارب الحادية عشرة من الليل ، ذهبت إلى الفندق وأنا متعب تماماً من عناء يوم كامل قضيته مابين الغابة ومابين السير في أرجاء مدينة نانسي ، فغداً تنتظرني مدينة ستراسبورغ.

 

باريس ، الجزء الثاني 2017

باريس ، الجزء الثاني 2017

اليوم الثالث لوصولي إلى باريس كان يصادف عيد الأضحى المبارك ، والجميل أن يوم العيد في فرنسا قد توافق مع أغلب الدول العربية ، لذلك قررت تأدية صلاة العيد ومشاركة المسلمين فيه فرحة العيد ، في زيارتي السابقة لباريس في عام 2014 قد زرت مسجد ( great mosque of Créteil ) ولفتتني مساحته الكبيرة وحداثة المبنى ..

1-20130914_161213
great mosque of Créteil

ولكن هذه المرة قررت الذهاب إلى مسجد آخر وهو  Grande Mosquée de Paris وهو مختلف عن المسجد السابق حيث أنه يعتبر من أوائل المساجد في باريس ، فقد تأسس بداية من عام 1920 م بعد موافقة البرلمان الفرنسي على تمويله والشروع في بناءه ..

1-DSC00551.JPG
Grande Mosquée de Paris

المسجد كما هو بالداخل بتصميمه القديم  و بأعمدته المتقاربة فيما بينها التي لا تعطي مساحه كبيرة كما هي حال المساجد الحديثة مثل المسجد السابق .. الخطبة كانت باللغة العربية وبعدها كانت باللغة بالفرنسية بحكم أن هناك مجموعة كبيرة من المصلين لا يجيدون العربية ..

1-DSC00555

1-DSC00556.JPG
منبر الإمام هدية من ملك مصر فؤاد الأول في عام 1347 هجري 1929 م

DSC00550-01-800x450

المصلين ملئوا حتى الساحة الخارجية للمسجد والحديقة الخارجية ..

1-DSC00545.JPG

ماشاء الله كمية حضور مهيبة للصلاة من جميع الجنسيات و الأعراق التي وحدتها ديانة الإسلام هنا في بلاد الغربة ..

1-DSC00564.JPG
أعجبتني لوحة صحيفة المسجد و الأعتماد على اللغة العربية.
1-DSC00565.JPG
لحظة خروجنا من المسجد بعد أنتهائنا من خطبة وصلاة العيد

الجميل بعد أنتهائنا من الخطبة هي لحظة الألفة والتلاحم مع من حولي حيث تبادلنا السلام والتباريك بالعيد ولم أشعر بالغربة وأنا بالمسجد معهم ، الكل يشعر بالآخر هنا .. كانت تجربة جميلة بصراحة في هذا المسجد ..

1-DSC00567.JPG

صورة من الشارع حيث يعج بالناس بعد أنقضاء الصلاة والتوقف لألتقاط الصور التذكارية بعد العيد ، الكل مزهو وفرح بهذه اللحظات.

1-DSC00566-001.JPG

أقتنصت تواجدي بالذهاب إلى مكتبة البستان وهي أمام الجامع الكبير ، فكنت أرغب برؤية طابع مكتباتهم ..

1-DSC00568.JPG
مجموعة من الكتب المعروضة بداخل مكتبة البستان في باريس

1-DSC00572.JPG

1-DSC00570.JPG
من داخل مكتبة البستان

كانت هذه المكتبة الوحيدة المفتوحة للأسف بسبب يوم العيد ، فجميع المكتبات الأخرى التي وضعت زيارتها يوم العيد وجدتها مقفلة .. لهذا قررت الذهاب بعدها إلى قصر فرساي ، كنت متردداً في زيارته ولكن بسبب إغلاق المكتبات قررت الذهاب له ..

وبعد مسير بالسيارة تقارب الساعة حتى وصلنا إلى قصر فرساي الذي يقع خارج باريس ، وسبب وقوع القصر بعيداً هو رغبة الملك لويس الرابع العشر بمكان هاديء عن صخب باريس حتى يستجم ، وهو شهد الكثير من الأحداث التاريخية وكان أبرزها الثورة الفرنسية.

1-DSC00580.JPG

أترون تكوّم الناس في الجانب الأيمن للصورة ؟ هنا يبدأ الطابور للدخول إلى المتحف ، شيء جنوني هذا الأزدحام ، يقارب الأزدحام لمتحف اللوفر ، كنت سأتراجع لولا بعد المسافة وعدم وجود خطة بديلة جاهزة وبصراحة لم أسأل عن قصر فرساي كثيراً كانت شهرته طاغية ، لهذا قررت الذهاب لشراء التذاكر والدخول ..

1-DSC00582.JPG

لشراء التذاكر كل ماعليك هو تواجد بطاقة الماستر كارد ، الحمدلله لم يكن هناك أزدحام وهذا ما أكره على فكرة.

1-DSC00583.JPG

بعد الإنتظار بدأت أرى أسوار القصر الذهبية والتي تبين مدى فخامة القصر بالرغم من عمره القديم والذي يتجاوز الأربع مئة عام

1-DSC00591.JPG

عندما دخلت إلى ساحة القصر رأيت مدى البذخ في الجمال والفن بداخل القصر

1-DSC00606.JPG

القصر من الداخل ، دهشت كثيراً وأنا أرى الرخام وكمية الجمال في هذه القاعة ، توقفت لأخذ صورة لها

1-DSC00614.JPG

هناك الكثير من غرف النوم بالقصر وتبرز أناقة الفرنسيين منذ ذلك الوقت.

 

1-DSC00620.JPG

 

القصر لم يعجبني ، وقد صدمت بذلك بسبب شهرته الحاغية ، فكثير من أجزاءه مغلقة ولا أعلم ما السبب حتى أنني سألت أحد العاملين وقال لي نعم هذا القصر فقط ، دهشت من صغر المساحة المعروضه للزوار ، لم يوازي سعره الباهض والذي دفعته من أجل تذاكر الدخول .. كانت هناك حديقة للقصر ولكن لا شيء مميز بداخل القصر ، لا لوحات فنية ولا تحف ، الشيء الوحيد هو المبنى بحد ذاته وهو لا يعادل قيمة التذكرة أو حتى وقت الأنتظار الذي أستغرقته حتى دخلت المتحف ، من كثر شعوري بالأحباط دخلت على صفحة المتحف في جوجل وقمت بكتابة توصية بعدم زيارة المتحف ، فهو لايستحق الزيارة ، هناك الكثير من الأماكن البديلة في باريس وهي أفضل منها.

1-DSC00631.JPG

الحديقة والتي دفعت مبلغ أضافي حتى أدخلها ، هل ترون شيء مميز فيها ؟ حديقة دبي العالمية للزهور أفضل منها !

إطلالة غرفتي بالفندق في الصورة التالية أفضل من المنظر السابق ، أتشعرون أنني منقهر قليلاً ؟ ههههه

1-DSC04022.JPG

اليوم التالي كانت الوجهه إلى شارع التسوق  Rue Royale بوسط باريس وبدأت بالسير في الشوارع المحيطة حولها والمليئة بمتاجر التسوق المختلفة والمتنوعة ومن ضمنها شارع  Rue de Rivoli

1-DSC04029.JPG

بعد الزيارة التي لم أتوقع أن تأخذ كل مني هذا الوقت في التسوق ، ذهبت بعدها إلى معهد العالم العربي والذي أستنشقت فيه شيء من روحي بداخله ، عندما بدأت بالتجول فيه ملأ صدري بالسعادة بوجود عبق عربي دافئ في هذه الأراضي الباردة.

1-DSC04057.JPG

معهد العالم العربي كما يبدو من الخارج ، بني بالكامل من الخارج من الزجاج ولكن بالنقش الأسلامي ، وهذا بعد أنتهاء أعمال التجديد في عام 2012 بعد دعم مالي مميز من السعودية والكويت .

1-DSC04058.JPG

لوحة بخارج المعهد وتظهر حجم الفعاليات والنشاطات الموجودة في المعهد ، والذي لم يخيب رجائي ، فقد كان المتحف أكثر من رائع ، وأنصح العرب بزيارته ودعمه بالحضور وشراء التذاكر منه ، كل الزوار الذين رأيتهم هم فرنسيين أو من دول أسيوية ، لم أرى أي عربي سوى العاملين في المعهد !

1-DSC04063.JPG

تذكرة الدخول ثمانية يورو للشخص الواحد وهي من أرخص التذاكر التي رأيتها للمتاحف في أوروبا ، وهذا الشيء يحسب لإدارة المعهد لتحفيز الزيارة.

1-DSC04065.JPG

أخيراً رأيت مطوية عربية في متحف ، حديثي عن اللغة العربية دائماً يصاحبه أنين عندما أستذكره ، لدي تدوينه عن اللغة العربية منذ أكثر من ثلاث سنوات وأتردد في كتابته ، خوفاً من حجم الموضوع ، فهو محزن للأسف ما وصلنا له من حالة أهمال للغة العربية ، لا أريد الخروج من اطار التدوينة ولكن لي حديث متشعب عن اللغة بشكل عام والعربية بشكل خاص.

1-DSC04067.JPG

يبدأ المتحف بشرح مسمى العالم العربي للزوار الأوروبيين ، ويتحدث عن تأثير الأسلام في تطوير هذا الجزء من العالم.

1-DSC04071.JPG

 

معروضات وكتابات أغريقية تتحدث عن الزراعة في المنطقة العربية.

 

1-DSC04072.JPG

 

وكأنني في منزلي ، توقفت لأصور هؤلاء الواقفين على المعروضات من تاريخنا العربي ، كنت سعيد بتوقفهم وتأملهم لقراءة تاريخنا ، لهذا أحببت ألتقاط الصورة للواقفين.

 

1-DSC04091.JPG

 

1-DSC04096.JPG

المتحف يزخر بكثير من المعروضات التي تستحق كل قطعة منها الوقوف عندها وقراءة تاريخها ، المتحف جميل بطريقة عرضة الذي يشعرك بعالم من ثلاثي الأبعاد في طريقة إبرازه للمعروضات.

1-DSC04106.JPG

1-DSC04129.JPG

وللوحات الحديثة لها مكان في المعرض ، فهناك الكثير من اللوحات لرسامين شباب والتي تبرز المفهوم العربي الحديث للعالم الآن.

1-DSC04132.JPG

و بالطبع كان للخط العربي مكان في هذا المعرض  ، فالخط العربي مصدر ألهام جمالي.

1-DSC04141.JPG

وخصص جزء في المعرض للصور الفوتوغرافية الحديثة لأعمال بعض المصورين العرب الشباب.

1-DSC04193.JPG

 وقبل أن أخرج من المتحف لم أشعر إلا بقدمي تدلف إلى المكتبة الخاصة بالمتحف وشراء الكتاب الخاص بالمتحف لشرح المعروضات  باللغة العربية.

1-20171207_221732.jpg

1-DSC04196.JPG

أجمل مافي الكتبة وفرتها بالكتب العربية والتي لم أتوقع برؤية كل هذا الزخم من الكتب المعروضة لديهم ، فهي تنافس مكتبات كبرى لدينا في الخليج ، قضيت وقت طويل وأنا أتمشى في ممرات المكتبة ..

هنا رابط معهد العالم العربي : https://www.imarabe.org/ar

المتحف أنصح بزيارته للجميع ، هي فرصة لدعم المتحف وأن يبقى نشط في عمله ، ونحن العرب خصوصاً نحتاج أن نرى ونقرأ تاريخنا ، ففي النهاية هي رحلة سياحية ..

 

لم أنتهي من تدويناتي السياحية لهذا العام ، ستكون لي تكملة بإذن الله.

باريس ، العودة في عام 2017

باريس ، العودة في عام 2017

إكمالاً لسلسلة تدوينات – السفر إلى أوروبا في صيف 2017  – أكتب هذه التدوينة عن مدينة باريس عاصمة فرنسا ، وبالمناسبة فقد زرت باريس في عام 2014 وكتبت هذه التدوينة عنها ( باريس ، عروس الغرب ! ) ، حيث سأستطرد الحديث عنها ولكن من دون تلك الأماكن التي قد ذهبت لها سابقاً ..

1-DSC00654.JPG

بعكس المدن الأوروبية الأخرى ، تكاد تكون باريس هي البوابة الوحيدة التي يمكنك عبرها لدلوف فرنسا ، لا يمكن للخليجي دخول فرنسا من غير العبور بمطار باريس عند قدومه جواً ، مطارها الوحيد الذي يصلك بفرنسا ، و مع ذلك فمطارها لا يرقى بمستوى فخامة ورحابة المطارات المدن الأوروبية الأخرى ، لذلك سوف تنصدم عند وصولك إلى مطار شارل ديغول ..

1-DSC00501.JPG

أنا بعكس الناس ، فأول فعل قمت به هو التسكع بالأقدام في شوارع باريس لزيادة الأحاسيس ، وأمتصاص الصدمة الجغرافية ، بالنزول بين الأناس وملامسة الأماكن ، وأولها الشارع الذي لم أذهب له في رحلتي السابقة وهو جسر ألكسندر الثالث والمنطقة المحيطة به ، والمميزة بالأكشاش للباعة المتجولين ، وشارع التسوق الشهير  Rue de Rivoli .. لذلك كانت فرصة عظيمة للمشي والمرور على تلك الجسور المتجاورة و العابرة لنهر السين ..

1-DSC00506.JPG
الجسور ممتدة على نهر السين
1-DSC00503.JPG
جسر الفنون وبالخلف يظهر متحف اللوفر الشهير
1-DSC00385.JPG
الفن بالنسبة لي يقبع بين يدين الفقراء
1-DSC00504.JPG
فعل الرسم قد يحدث في أي مكان من هذه الشوارع

1-DSC00527.JPG

المنطقة بالنسبة لي أجمل بكثير من شارع الشانزلزية الذي لا يبهرني ولا أجده يستحق الضجيج الذي أسمع عنه ، فجسر ألكسندر الثالث والمنطقة المحيطة بها أجدها تطل على نهر السين ، وتزخر بكمية متاحف تطل عليها بالإضافة إلى تواجد أكشاك الفنانين حولها ، ووجود الناس من حولك وهم يستمتعون بلحظاتهم الرومانسية على الجسور وحول الأنهار ، فأين الجمال بشارع تسوق ؟

1-DSC00523.JPG

 

.حتى المباني في تلك المنطقة من باريس لها نصيب وافر من الأبداع الفني

 

1-20170831_201256_HDR

المثير للإنتباه في هذه الشوارع الفرعية هو أختفاء أوجه السياح ، وبدء تكاثر أوجه الفرنسيين ، بصراحه أجد نفسي تستمتع أكثر بأختلاطي أكثر بين السكان بدلاً من السياح.

 

1-DSC00396.JPG
متحف أورسيه

وبالقرب من جسر الفنون يقع متحف أورسيه الرهيب ( Musée d’Orsay ) ، وبالنسبة لي أجد رسومه أقرب إلى قلبي من متحف اللوفر ، والسبب أن فترة الرسومات هي الفترة الفنية بين عامي 1848 و 1914 ، وهي تعتبر الفترة التي ليست حديثة أو قديمة ، وتندر لوحات هذه الفترة في متحف اللوفر ومتحف الفن الحديث ( Musée National d’Art Moderne ) ، لهذا يتواجد متحف أورسيه ليغطي هذه الفترة المهمة والتي من روادها فان جوغ ومايميز معروضات متحف أورسيه وجود لوحة فان جوغ الشهيرة وهي بورترية ذاتية بالصورة التالية :

1-20170831_183120_HDR.jpg
فان جوغ
1-20170831_182911_HDR
لوحة فان جوغ ( ليلة مرصعة بالنجوم )

بعض أعمال فان جوغ ، أعتذر بسبب التصوير فقد كان بهاتفي الذكي لإن الكميره فرغت من الشحن بعد أستهلاكي لها طوال اليوم بالتصوير.

 

1-DSC00401
تيودور كاسيريو
1-20170831_183719_HDR.jpg

 

1-DSC00401
تيودور كاسيريو

 

لوحة ل تيودور كاسيريو حيث تبين تأثره بأنتقاله لفترة من الزمن إلى الجزائر حيث يصور لمعركة بين رجلين في الجزائر ..

 

 

1-DSC00444.JPG
بورتريه للرسام الفرنسي هنري جان

 

1-20170831_183719_HDR.jpg
المتحف من الداخل
1-DSC00397.JPG
لا توجد لغة عربية !

ما يعيب المتاحف و الأماكن العامة عموماً عدم وجود اللغة العربية لها أي أثر سوى ببعض القطع والأثار ، أما حاضرنا لا وجود للغة العربية ، أعتقد السبب الأقوى هو بسبب عدم أرتياد العرب لهذه الأماكن. 😦

1-DSC00459.JPG

مثال لهذه التحفة القيّمة لمزهرية كتب عليها باللغة العربية ، هي شيء من ماضي ، ولكن لا حاضر للغة العربية في المتحف ، يحزنني رؤية هذا الأمر كثيراً عندما أسافر ، ولكن لماذا العتب لهم ونحن في الواقع نستخدم اللغة الأنجليزية في وطننا أكثر من لغتنا الأم العربية ..

 

أنتهيت من الحديث عن المتحف ولي تكملة بالحديث عن باريس وباقي الرحلة في تدوينة أخرى.

السفر إلى أوروبا في صيف 2017

السفر إلى أوروبا في صيف 2017

متعة السفر تبدأ منذ لحظة الأستعداد و التخطيط ، لذلك لما تبدأ بالقراءة والبحث عن وجهتك القادمة للسفر حاول أن تستشعر بتلك اللحظات ، فمنها سوف تبدأ المغامرة ..

1-DSC00345-001.JPG


كان آخر تواجد لي في آوروبا هو عام 2014 ميلادي ، أما في عام 2015 كنت قد بدأت مشروع تجاري خاص بي ومنعتني الظروف المادية من السفر و من ثم تلاه عام 2016 الذي ذهبت فيه بصعوبة إلى سيرلانكا ، ولأتدارك هذه المشكلة في هذا العام ، فقد كان قراري أن بالبدأ بالأستعدادات المالية المبكرة حيث قمت بتقسيم راتبي الشهري لعدة أقسام من أول مرتب لشهر يناير في عام 2017 حتى أتمكن من جمع مال يكفيني للسفر في الصيف ، حيث كنت قد تأثرت بعد سماعي لقصة زوجين أمريكيين وكيفية إدارتهما لمصاريفهم المالية الشهرية عبر فكرة بسيطة وهي ( Minimalist Finances and Budgeting ) ويكمن سرها في التخلي عن الأشياء الغير ضرورية بالحياة والتي تسبب تكاليف غير مهمة ولكن عليك التفكير فيها ، هل حقاً تحتاجها أم لا ؟ ، و كانت هذه الخطة معلنة في المنزل في بداية السنة الميلادية ، سوف نسافر إلى أوروبا هذه السنة ، فلنستعد لها منذ الآن ، أهتمت زوجتي بمساعدتي في تخفيف النفقات الترفيهية وإيضاً قامت بالأحتفاظ بكل المبالغ التي كنت أحولها لها لأجل السفر ، أستشعاراً بالخطة وتوزيع للمهام حتى ندرك جميعاً الخطة وحتى يكون الهدف واضحاً للجميع ..

توقفنا عن شراء الملابس و الحاجيات التي ممكن تأجيلها ، لا شنط سفر و لا حتى ملابس للسفر ، كل ما سنأخذه هو شنطة محمولة صغيرة نستطيع وضعها في الدرج العلوي فوق المقعد ، الخطة كانت سنشتري كل شيء من هناك ، حتى الملابس سوف نشتريها ونلبسها فوراً هناك ، لا داعي لأخذ ملابس من هنا ، فكل ما نرغب به سوف نشتريه أثناء أيام سفرنا ، لهذا كانت الميزانية المعدة للسفر ضخمة بسبب أحتواءها لمصاريف التسوق ، ولكن في شأن آخر وجدنا أن الكثير من الأشياء قد أستطعنا التوفير بها وذلك بسبب فروقات الأسعار عن هنا ، لهذا كان الوضع مربح بالنسبة لنا ، فقد جمعنا المال ووفرنا من قيمته الفعلية بشرائنا أشياء أرخص وجودة أعلى مع وجود بدائل أوسع لكل ما نرغب به ..

أنهيت بوضع جدولة الحالة المالية كما أسلفت ، فبدأت بعدها مرحلة التخطيط للسفر ، ففي البداية يجب عليك تحدد الشهر الذي ستسافر فيه ، أما أنا كنت قد أخترت شهر سبتمبر / أيلول ( لم سبتمبر ؟ ) ، فكنت أتطلع في البداية بالذهاب إلى أسبانيا ، لكن كان الوقت لسبتمبر غير مشجع لي للذهاب هناك ، بالإضافة إلى رغبة نصفي الآخر بالذهاب إلى باريس ، لهذا جعلت السفر حسب أختيارها كوجهه إلى باريس ، خصوصاً أن باريس في شهر سبتمبر جميلة ، باردة قليلاً في النهار كما هي بالليل ، لا أحب الحر ..

سوف سأبوح بسر صغير لدي هذه المرة وهو حلم أود تحقيقه بزيارة جميع مدن أوروبا و في سفرتي هذه أرغب بأكمال الحلم حتى ينتهي ، ولمساعدتي بذلك هناك خدمة جميلة من جوجل ماب ، تمكن من أظهار جميع المناطق التي ذهبت لها وكمثال تجدون الأماكن التي ذهبت لها من خلال الخريطة التالية ..

1-64886oh9ioiohoihnjokhn3.jpg
النقاط الحمراء كما توضحها خريطة جوجل هي جميع الأماكن التي زرتها في أوروبا

 ما بداخل الدائرة السوداء هي جميع المدن الأوروبية التي ذهبت لها في رحلتي هذه لعام ال 2017 ، كنت قد ذهبت لكل الأماكن التي بخارجها ، فأردت أكمال مسيرتي حتى أنتهي من حلمي بزيارة كل المدن المتبقية ، هذه المدن كلها تقع في دول فرنسا وسويسرا وإيطاليا ، أحب أن تكون المدن متقاربة وفي أتجاه منطقي ، البعض قد يذهب بالطائرة إلى أسبانيا أو السويد ، ولكن بخلافي أنا ، أحب الذهاب لكل المناطق والمدن التي حولي بدلاً من القفز على الخارطة ، هذا مذهبي في السفر ، أحب أن تكون تنقلاتي متقاربة وأن أقطع المسافات بشكل صغير ، وإيضاً من أجل تحقيق حلمي بزيارة كل المدن الأوروبية ..

في بداية تخطيطي للسفر واجهتني مشكلة الرحلات إلى مطار شارل ديغول ’’ باريس ‘‘ الرحلات المباشرة قليلة من مطار البحرين ، فقط طيران الخليج التي تذهب مباشرة إلى باريس ، و أما مطار الدمام فلا توجد أي رحلات مباشرة إلى باريس ، كانت رحلة البحث عن رحلة من أصعب الأشياء ، في النهاية شعرت لزاماً بالحجز عن طريق محطة توقف ، لكن حاولت التخفيف عن نفسي بجعلها لها هدف ، قررت أن تكون محطة توقفي مطار هيثرو ، لذلك وقع أختياري على الخطوط البريطانية لأنها تتوقف بمطار هيثرو لعدة ساعات أرتاح فيه وبعدها نغادر بطائرة أخرى إلى باريس و الأمتعة سوف تذهب من نفسها من الطائرة إلى الطائرة الأخرى ، لا أحمل هماً سوى التجول في مطار هيثرو الممتع ، لمن يرغب في التبضع للأشياء الثمينة و الغالية أن يعلم أن الأسعار في السوق الحرة التابع لمطار هيثرو تعتبر من أرخص الأسعار ، إن لم تكن هي أرخصها ، لتتفحص الأسعار وحتى أنه بإمكانك الشراء قبل الوصول عبر هذا الموقع الرسمي والتابع للمطار و الأستلام من المحل عند وصولك ، هنا ، عند خروجي للطيارة كنت محملاً بأكياس كثيرة أشترتيها ، ولكنها لم تكن مشكلة لدى الطيارة فهي لا تعتبر وزن زائد عند ركوبك للطائرة ، والمضيفون يتفهمون ذلك ويساعدونك في أيجاد مكان مناسب لها ..

1-20170830_071235_HDR

لفتني في المطار وجود اللغة العربية في اللوحات الأرشادية ، وهذا شيء محفز بصراحة ونحن في وقت أصبحنا حتى في بلدانا العربية نفتقد اللغة العربية في اللوحات..

09-20170830_074833_HDR.jpg

المطار وكأنه مجمع تجاري بإحتواءه لمتاجر كثيرة ومتنوعة والحركة فيه لا تتوقف بسبب كثرة الناس المسافرة عبره ، فهو أكبر مطار في أوروبا وآسيا و أفريقيا ، فلا تخف عند توقفك بالمطار لساعات ، بإمكان الساعات أن تجري بسرعة في يدك دون أن تشعر بذلك.


ملاحظات :

1- قمت بحجوزاتي كاملة في فنادق ، وكلها عبرموقع بوكنج ، وجعلتها جميعها الدفع عند الحضور ، لأنه كان لدي شك بتغيير الخطة في أي لحظة ، لهذا أحببت أن أجعلها جميعها بالدفع عند الحضور.

2- قمت بإستئجار السيارة عبر الأنترنت بشكل مسبق ، حتى تكون الأسعار أرخص ، فالحضور إلى طاولة الحجوزات في المطار سوف تكون الأسعار غالية جداً ، وأحياناً كثيره قد لا تتوفر لك السيارة المطلوبة وهذا ما واجهته من أحد السعوديين الذي كان بجانبي مكتب السيارات ، لم يقم بحجز سيارة ولم يجد السيارة المناسبة له.

 3- الكميرة المستخدمة بالتقرير في التدوينات القادمة كلها Sony RX1R ، لم أستخدم غيرها إلا هاتفي LG5 ، لكن في صور قليلة.

 4- طوال الرحلة كنت أحمل شنطة على الظهر ومحتوياتها هي شاحن كهربائي متنقل والكميرة وماء للشرب والقارئ الألكتروني ( تجربة Kindle Oasis ) وجهاز Galaxy Tab S3 ’’ في الصورة التالية ‘‘ ، أشتريته بدلاً من اللاب توب لإنه ثقيل ، وأحبه لأنه يساعدني في الكتابة في أي مكان.

1-20170916_192242_HDR.jpg

5- أعتمدت على تطبيق Google Trips بشكل كبير طوال السفر ، فقد قمت بوضع حجوزات الفنادق ورحلات الطيران ووضع الأماكن المهمه التي يجب زيارتها ، يعتبر أفضل تطبيق لتنظيم السفر ومساعدتك في البحث عن الأماكن المهمة من حولك ، أنصح من يسافر بإستخدامه ..

6- من المهم وجود أكثر من بطاقة إئتمانية لديك ، الأسئلة دائماً تأتي : هل أحتاج أن أحول مبالغ إلى اليورو ؟ ، قد تستغرب لو أقول لك أنني لم أحول ريالاً واحداً قبل السفر ، وحتى عندما وصلت هناك ، لم أسحب أي أموالاً بيدي إلا ما يقارب 150 يورو ، كنت وضعتها في حالة وجود بعض الأكشاك التي ترفض بيع أقل من 10 يورو بالبطاقة ، وهذه الأكشاك التي ترفض قليلة ، غالبيتها تقبل حتى لو يورو واحد ، لهذا لم أحتج أبداً لحمل أموال نقدية كبيرة في يدي ، فتنظيم أموالي عبر تطبيقات البنوك كانت مريحة لي وواضحة بدلاً من الأوراق في يدي ، بالإضافة إلى الآمان ..

ولتفادي أي مشكلة قد تواجهني ، قمت بإستخراج بطاقة MasterCard وبطاقة Visa كما بالصورة التالية

1543367584_5343614659001_5343586586001-vs.jpg

فقد لاحظت في رحلاتي السابقة وجود بعض المشاكل ببعض البلدان أو حتى ببعض المحلات ، فبعضها ترفض بطاقات Visa جميعها ، وبعضها بطاقات MasterCard ، لذلك كنت أحمل البطاقتين معي في كل وقت ، بالإضافة إلى أستخراج بطاقتين صراف آلي لنفس الحساب البنكي ، وكأن البطاقة منسوخة ولكنها مختلفه وهي مربوطة على نفس الحساب ، أحدهما أحمله معي والأخر أضعه في مكان آمن في غرفة الفندق ، لذلك في حالة فقداني للبطاقة ، هناك بطاقة أخرى معي ، وهذا الشيء تستطيع فعله في بطاقات الفيزا ، أستخرجت لزوجتي نسخة من بطاقتي ، وتسمى بطاقة العائلة ، وهذه غالباً ماتكون مجانية ، لذلك كخطوة ذكية أستخدمها كفكرة بطاقة أحتياطية في حالة حدوث فقدان البطاقة ، وفي حالتي قمت بفتح ثلاث حسابات بنكية في ثلاث بنوك مختلفة ، وقمت بوضع أموال في جميع هذه البنوك ، وهي كميات قليلة فقط للأحتياط لحدوث أي طارئ ، وقد حدثت معي أكثر من مره ، أن أجد المتجر من ضمن المتاجر الممنوعة من التعامل مع بنكي الإسلامي ، بالرغم أن المتجر الذي حدثت به المشكلة هو متجر لأنشطة رياضية ، لكن ربما كان بسبب الأسم وشكهم أنه يبيع خمور فتم وضعه في قائمة المنع ، عموماً هذه الخطوات لحماية نفسك في حالة الطوارئ التي قد تحدث في السفر.

7- وللتعرف أكثر على الطرق و الأساليب التي أستخدمها في التخطيط للسفر تجدها في سلسلة التدوينات هنا ( تعلم السفر ).